بريطانية زارت المغرب ووقعت في غرام رجل مغربي.. فتغيرت حياتها

نشرت صحيفة التيليغراف البريطانية قصة مثيرة، عن سيدة بريطانية تدعى "جين جونسون" التي كانت قد زارت المغرب كسائحة من أجل جمع معلومات لكتابة رواية، قبل أن تجد نفسها هي بطلة لرواية لم تتوقعها، عندما وقعت في غرام رجل مغربي في "تفراوت" ليصبح هو زوجها وبطل رواياتها فيما بعد.

ووفق الصحيفة البريطانية، فإن جين جونسون كانت قد زارت المغرب رفقة صديقة لها من أجل تسلق جبال الاطلس، وقد قدتهما الصدفة إلى مطعم بتفراوت يملكه رجل مغربي يدعى "عبد الكريم"، ومنذ النظرة الأولى حدث اتصال رومانسي بالأعين بين السائحة البريطانية والمغربي مالك المطعم.

وأضاف تقرير التيليغراف، أن العلاقة بين جين وعبد الكريم تطورت بعد تبادلهما لأرقام الهواتف، وظل الاتصال بينهما حتى بعد عودتها إلى بريطانيا، ومع مرور الايام تطورت العلاقة من صداقة إلى غرام، لتقرر جين العودة إلى تفراوت، وهناك اتفقا على الزواج.

تقول جين لصحيفة التيلغراف، أن حياتها تغيرت عندما تعرفت وتزوجت بعبد الكريم، فبعدما كانت قد قطعت جميع صلاتها بالرجال، قررت العودة عن طريق هذا الرجل المغربي ذو الاصول البربرية، الذي ساعدها لتكتب المزيد من الروايات بالاعتماد على خلفيته إرثه وتقاليده.

اليوم تعيش جون جونسون حياة سعيدة وناجحة برفقة زوجها المغربي عبد الكريم، وينتقلان بين المغرب وبريطانيا بين الحين والاخر، وقد أصدرت جين إلى الآن، أكثر من 5 روايات يحضر فيها زوجها كشخصية البطل، وهو ما يحقق لها نجاحات تلوى الاخرى في مجال الادب.

مشاركة