القليعة: إعادة تمثيل إغتصاب ودفن رجل خمسيني في الرمال

أعيد بجماعة القليعة، مساء أمس الخميس، تمثيل جريمة إغتصاب وقتل خمسيني، بمستودع لمواد البناء على الطريق الرئيسية لجماعة القليعة الواقعة بإقليم إنزكان ايت ملول.

وأكدت مصادر مطلعة أنه جرى إعادة تمثيل الجريمة بحضور جميع المصالح المختصة، في وقت مبكر من صباح أمس الخميس، مخافة أن يتجمهر السكان بالمكان.

وتعود فصول الجريمة إلى مطلع السنة، حيث عثرت الساكنة على جثة شخص يبلغ من العمر حوالي 55 سنة، بمستودع لمواد البناء، قبل أن يعلموا عناصر الدرك الملكي التي حلت بعين المكان بمعية الشرطة العلمية والتقنية وعناصر الوقاية المدنية.

وعاينت السلطات مسرح الجريمة قبل أن تشرف على نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بإنزكان، حيث أجري لها تشريح طبي كشف عن تعرض الضحية للإغتصاب قبل قتله.

وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا في هذه الجريمة، إذ تمكنت من الوصول إلى هوية المشتبه فيهم والتحقيق معهم، حيث أكد حارس أمن ليلي خاص وبائع التبغ بالتقسيط، بأن يوم وقوع الجريمة كان هنالك شابين بعين المكان يشتبه في اقترافهما للجريمة، قبل أن يدلا المحققين على هوية المشكوك فيهم.

وتم اعتقال المشتبه فيهما والإستماع إليهما في محضر رسمي، حيث اعترف أحدهما أنه هو القاتل الرئيسي فيما الثاني كان شريكا في الجريمة، كما أفصح المتهمان بتورط شخص آخر، موضحين أنهم تشاجروا مع الضحية قبل أن يقوموا باغتصابه ودق رأسه بحجرة، ليساعدهما شخص ثالت على إخفاء الجثة وسط الرمال.

مشاركة