الأمم المتحدة ترد على غضب المغرب

بعد المسيرة المليونية التي شهدتها العاصمة الرباط أمس الأحد، والتي جاءت نتيجة تصريحات الأخيرة للأمين العام للأم المتحدة بان كي مون بعد وصفه للصحراء المغربية ب"المحتلة".

وبعد اتهام المغرب للأمين العام للأمم المتحدة بعدم الحياد، جاء رد الأمم المتحدة على هذه الاتهامات، حيث قال فرحان حق، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، " إن المنظمة الدولية مازالت على الحياد في تلك القضية وأن رسالة الأمين العام من تلك الزيارة كانت بشأن بدء مفاوضات جديدة بين المغرب من جهة، وجبهة البوليساريو المطالبة بالانفصال من جهة أخرى، وأن المفاوضات يجب أن تصل إلى حلٍّ سياسي يرضي الطرفين ويعطي شعب الصحراء حق تقرير المصير. وفقا لـ" هافنغتون بوست عربي".

وأضاف أن الأمين العام كان ينوي خلال زيارته -التي أثارت الجدل مؤخرا- أن يزور كلاًمن مدينتي الرباط والعيون، ولكنه تمّ إخباره أن ملك المغرب لن يستطيع استقباله في هذا الوقت، لذلك قرر تقسيم رحلته إلى جزأين ومازال ينوي زيارة المغرب في وقتٍ لاحق".

أكد: "لقد كنا واضحين دائماً أن وضع الصحراء لم يقرر بعد، وأنها منطقة لا تتمتع بالحكم الذاتي، وجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بما فيها المغرب، تعيد الموافقة على هذا الأمر بشكل سنوي في القرار الذي تعتمده الجمعية دون تصويت، كما أن مجلس الأمن دعا الأمم المتحدة إلى تسهيل المفاوضات للوصول إلى حلّ سياسي يرضي جميع الأطراف من خلال إعطاء حق تقرير المصير لشعب الصحراء".

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية: "الأمين العام دعا لمفاوضات حقيقية بحسن نية ودون شروط مسبقة، والهدف من إعادة بدء المفاوضات من جديد هو نشر روح إيجابية تعطي المزيد من الأمل لهؤلاء السكان وتمكنهم من العودة لمنازلهم".
واعتبر في هذا السياق أن تصريحات الأمين العام التي ورد فيها كلمة "احتلال" وأثارت غضب المغاربة لم تفهم بالصورة الصحيحة، وقال: "لقد قصد بكلمة الاحتلال عدم قدرة لاجئي الصحراء على العودة إلى ديارهم تحت الظروف الحالية، وأنه يجب إجراء الترتيبات الحكومية اللازمة والتي يستطيع بموجبها السكان التعبير عن رغباتهم"، مشيراً إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة شهد خلال زيارته الأخيرة الوضع البائس في مخيم اللاجئين في الصحراء واعتبر أن هذه الحال هي نتيجة عدة عقود من الحياة دون أمل في تلك الظروف القاسية، كما أكد أن هؤلاء يستحقون حياة أفضل".
ويذكر أن عشرات الآلاف من المحتجين المغاربة قد خرجوا في مسيرات كبرى في شوارع الرباط أمس الأحد 13 مارس 2016 احتجاجاً على موقف بان كي مون، رافعين صور ملك المغرب وأعلام البلاد، مع هتافات تقول "الملك ملكنا والصحراء مُلْكٌ لنا".

مشاركة