قصة غرامية فايسبوكية تنتهي بترحيل قاصر فرنسية من الدشيرة

قامت السلطات المغربية بمدينة الدشيرة الجهادية المحاذية لمدينة إنزكان اليوم، بترحيل يافعة فرنسية يبلغ عمرها حوالي 16 سنة، وذلك بعد تدخل الهيأة الدبلوماسية الفرنسية على الخط.

الفتاة الفرنسية التي كانت على علاقة مع شاب مغربي من نفس عمرها، تعرفت عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأتت إلى المغرب لتحل ضيفة على أسرته بالمدينة دون علم أهلها، مما اضطرهم إلى تعميم خبر اختفاء الابنة في ظروف غامضة، عقب سفرها إلى المغرب.

وحسب موقع هسبريس، فإن الفتاة الفرنسية أصرت على البقاء بالمغرب، على الرغم من حضور أقاربها بغرض اصطحابها، وعبرت عن مدى تعلقها بالفتى المغربي الذي استقبلها بمنزله.

قضية الفتاة كانت موضوع اهتمام قنوات تلفزية فرنسية، إذ أنها أذاعت خبر اختفاء القاصر، وهو ما اضطر الفتاة لإخبار عائلتها عبر "فيسبوك" بمكان تواجدها.

مشاركة