"فياغرا" وأدوية أمراض عقلية تروج في الأسواق المغربية بأثمان منخفضة لهذا السبب

تغزو العديد من الأدوية المهربة الأسواق المغربية طيلة السنوات الماضية، إذ تم حجز كميات منها هذه السنة، قادمة من الجزائر وإسبانيا، الأمر الذي يشكل خطرا كبيرا على صحة المستهلك المغربي.

وحسب موقع "تيل كيل" في نسخته العربية، فالأدوية المهربة تأتي من خارج المغرب، الجزائر وإسبانيا عبر سبتة ومليلية، لتعرض بأسعار منخفضة.

وقال الدكتور عبد الحميد ناصر، نائب رئيس فدرالية نقابات صيادلة المغرب، لـ "تيل كيل"، "إن أغلبية الأدوية غالية السعر مثل الفياغرا، وأدوية السرطان وأمراض مزمنة من قبيل الكولسترول وارتفاع ضغط الدم، لكنها تباع بأسعار رخيصة في محلات المواد الغذائية والأسواق الشعبية، في غياب تام لمراقبة الدولة التي تركت المجال أمام الظاهرة.

وأكد المصدر ذاته، أن الأدوية المهربة تنتشر بشكل كبير بوجدة، رغم ان أسعارها بالجزائر هي نفسها بالمغرب، إلا أن الفرق يتمثل في أنها بالجارة الشرقية مدعومة من قبل الدولة وتشملها التغطية الصحية بنسبة 100 %، فيتم الحصول عليها هناك مجانا أو بالسرقة، إضافة إلى أدوية الأمراض العقلية التي "تتم سرقتها من مخازن المستشفيات الجزائرية، فتهرب إلى المغرب في أكياس تستوعب 3000 قرص أو حبة دوائية".

مشاركة