الدورة الـ 15 من مهرجان موازين تستقبل كبار النجوم في منصة بورقراق

تستقبل جمعية مغرب الثقافات، خلال الدورة الخامسة عشرة لمهرجان لموازين إيقاعات العالم، نجوما من مختلف أنحاء العالم، من بينهم فنانين كبار جرى انتقاؤهم لإحياء سهرات منصة بوقراق.

ووفق بلاغ مغرب الثقافات، فإن الدورة المقبلة ستجمع بين نجمة القيثارة المالية رقية تراروي، ونجم السلام ماركوس ميلر، واللون متعدد الثقافات "الأوركسترا الوطنية لباربيس"، والإبداع الفني عمر سوسا وأصدقائه الذي سيخصص تكريما للفنان الراحل محمود غينيا، والفنان وعازف القيثارة النيجري بامبينو، والثنائي الإسباني المتألق فيول فاندانغو.

بالإضافة إلى تنظيم حفل فني لـ“The AfrobeatExperience” رفقة ملك"بلوفانك" كيزياه جونز بمعية ديلي سوزيمي وأوركسترا أفروبيت، في لحظة تكريم لفيلا كوتي، فضلا عن لحظات فنية مع النجم العالمي إيرنست رانغلين، إلى جانب مشاركة الفنان المغربي-السينغالي المختار سامبا.

وتشكل الدورة الخامسة عشرة لمهرجان موازين إيقاعات العالم، مناسبة أمام هواة الموسيقى الإفريقية لاكتشاف عالم مليء بالإيقاعات والأنغام، في حفلات تمزج بين ألوان موسيقية متعددة الروافد تلهب الجمهور الحاضر في لحظات تعلو فيها أصداء الآلات الموسيقية.

يذكر أن مهرجان موازين يشكل منذ سنة 2001 الموعد الأبرز لعشاق ومحبي الموسيقى بالمغرب، كما يشكّل ثاني أكبر حدث ثقافي بالعالم بفضل جمهور قُدّر بأزيد من مليوني متفرج لكل من النسختين الماضيتين.

ويقترح موازين خلال شهر ماي من كل سنة وطيلة تسعة أيام برمجة غنية تجمع أكبر النجوم الدولية والعربية، كما يجعل مدينتي الرباط وسلا مسرحا للقاء استثنائي بين الجمهور وثلة من الفنانين المرموقين. ويخصص هذا المهرجان الضخم أزيد من نصف برمجته للمواهب المحلية وذلك التزاما منه تجاه تشجيع الموسيقى المغربية.

كما يوفر ولوجا مجانيا لـ 90% من السهرات، ويجعل من ولوج الجماهير مهمة أساسية، حيث تحمل هذه التظاهرة الفنية قيم السلام والانفتاح والتسامح والاحترام، كما يساهم كذلك في تنمية الاقتصاد السياحي الجهوي وفي خلق صناعة حقيقية للحفلات بالمغرب.

مشاركة