منظمة تحتج ضد بان كيمون وتذكره بـ"ماضيه الأسود"

نشرت منظمة السلام والتسامح للصداقة مع جاليات العالم بلاغا تحتج فيه ضد تصريحات بان كي مون الأمين العام الأممي حول قضية الصحراء المغربية.

وطالبت المنظمة مون بتقديم اعتذار والاستقالة فورا، " علما أن قصر المدة المتبقية له كأمين عام تجعله موضع شبهات بعد تصريحاته المشينة"، حسب ما جاء في البلاغ.

وعادت المنظمة لتذكر كيف أن مون لم ير داعيا لإثارة قضية خروقات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف بالجزائر، بما فيها حالات نساء صحراويات محتجزات منذ أزيد من سنة، من بينهن الشابة معلومة موراليس، والتي عرضت عليه بشكل منتظم سواء من قبل الضحايا أنفسهم أو من طرف المنظمات الدولية لحقوق الإنسان.

"ولم ينبس بان كي مون بكلمة، خلال الزيارة التي تزامنت مع إحياء اليوم العالمي للمرأة، حول معاناة العديد من النساء الصحراويات اللواتي هاجرن إلى إسبانيا".

مشاركة