رحمة المودن.. مغربية بدأت عاملة للنظافة وأصبحت سيدة أعمال

بدأت المغربية رحمة المودن حياتها كعاملة نظافة، لتصبح صاحبة شركة ضخمة تشغل 400 موظف ولديها أكثر من 200 زبون، تيقدر إيراداتها بحوالي 7 مليون يورو.

عملت "رحمة" في شركة للنظافة، بعد أن هاجرت من بلدها المغرب صوب أوروبا في عمر 16 سنة، لتصبح فيما بعد مساعدة مدير

وأسست السيدة المغربية شركتها "Mas"، لتساعد العاطلين عن العمل وتوفر لهم منصب شغل، فٱختيرت كأفضل سيدة أعمال مهاجرة لسنة 1999 كما حازت على وسام تقدير من الملك محمد السادس واستقبلتها الملكة الهولندية السابقة بياتريكس في قصرها.

وتسعى رحمة لتأسيس شركات مماثلة في المغرب حسب قولها، بهدف توفير فرص العمل للمغاربة في بلدهم، وذلك بعد أن تسلمت ابنتها إدارة الشركة.

وتعتبر رحمة المودن قدوة ونمودجا مميزا لأمرأة مغربية قوية استطاعت أن تحقق مكانة مرموقة بإرادتها وعزيمتها.

مشاركة