في اليوم العالمي للسكري.. جمعيات تعبر عن استيائها من "تعامل الوزارة"

أكثر من مليوني شخص مصاب بداء السكري في المغربي 50 بالمائة منهم يجهلون إصابتهم بهذا الداء المزمن، وذلك حسب البيان الأخير الذي أصدرته وزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي لمرضى السكري الذي يصادف 14 من شهر نونبر الجاري.

أعداد المصابين في تزايد ملحوظ وهذا ما يستوجب على مختلف مكونات المجتمع المدني تكثيف الجهود بمشاركة المنظومة الصحية، للتوعية والتحسيس بمرض السكري وتطبيق مخططات حقيقية من شأنها محاربة هذا الداء.

وقال محمدد الحزازي رئيس جمعية الأمل لمرضى السكري لمجلة "سلطانة" الالكترونية، "إن المغرب يحتضن أزيد من 192 جمعية مختصة بمرضى السكري على المستوي الوطني، تتكفل بهذه الفئة فيما يخص احتياجاتهم للأدوية وتقديم الخدمات المجانية، بالاضافة للندوات التي تستهدف توعية المجتمع بأهمية الفحوصات الدورية والتحسيس بالمرض، غير أن معظم هذه الجمعيات، يضيف "الحزازي"، تتمركز في الأحياء الشعبية وتقتصر على مناطق معينة، تنقصها الخبرة والتجربة وكذا الامكانيات من أجل استقطاب كل أفراد المجتمع، ومحاولة توعيتهم وتحسيسهم بهذا المرض، وهذا ما يجعل المغرب متأخرا في هذا المجال مقارنة بالدول الأجنبية التي خطت خطوات حقيقية في سبيل الحد من مخاطر المرض.

وفي معرض حديثه عن الإمكانات التي تنقص المغرب من أجل مواكبة الدول المتقدمة في مجال التوعية والتحسيس بمرض السكري، قال رئيس جمعية الامل لمرضى السكري "إن وزارة الصحة ليست شريكا فعالا وإنما شريك سلبي، وأشار للبيان الأخير الذي أصدرته مؤخرا وزارة الصحة معتبرا كل ما أتى فيه لا يتم تطبيقه على أرض الواقع ولا يلامس تطلعات جمعيات المجتمع المدني"، كما أشار "أن الوزارة المذكورة لا تعير أية أهمية للجمعيات المختصة بمرض السكري، فهناك -بحسبه- نقص على مستوى التكوينات وتوفير المطويات التوعوية لفائدة الجمعيات لتسهيل عليهم عملية التحسيس".

وحول المجهودات التي تقوم بها جمعية الأمل لمرضى السكري كشف "الحزوزي" لمجلة "سلطانة" الإلكترونية "أن الجمعية أطلقت أكثر من 20 قافلة طبية بمختلف المدن المغربية، وبلغ عدد المستفدين منها ما يقارب 140 الف مستفيد بالاضافة
لتنظيم عدة ندوات أبرزها ندوة اقيمت بمناسبة اليوم العالمي للسكري بحديقة عمومية بمدينة فاس للتواصل مع السكريين استفاد منها أكثر من 4600 مصاب بالسكري، كما شهدت عرفت توزيع 200 جهاز لمراقبة الداء، مع تنظيم الجمعية لندوات تحسيسة بمركب "الحرية" بكل من مدينة الرباط والدار البيضاء.

ويذكر أن وزارة الصحة أصدرت بيانا في اليوم العالمي لمرض السكري، اختارت له شعار "المرأة وداء السكري"، أوضحت من خلاله الأهمية التي توليها لهذه الفئة والمخططات التي تسعى من خلالها إلى تحسين التكفل بالمصابين عبر توفيرها الدعم للمراكز الصحية وتوزيعها للأدوية والمراقبة الطبية المجانية واهتمامها بالمرأة المصابة بداء السكري على وجه الخصوص لما تواجهه من صعوبات أثناء الحمل، مع خطورة إصابتها بالسكري وتأثير ذلك على الجنين.

مشاركة