تفاصيل جديدة ومثيرة حول واقعة تعنيف أستاذ ورزازات

قال علي براد، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، أن شريط الفيديو الذي يوثق لواقعة الاعتداء على الاستاذ بورززات تم تصويره قبل يومين.

وأكد مدير الأكاديمية في اتصال هاتفي مع موقع "سلطانة" أن الأستاذ عبد الله أولحوس، أستاذ مادة الاجتماعيات تعرض بالفعل للضرب داخل الفصل الدراسي بثانوية سيدي داود التأهيلية بمديرية ورزازات من قبل التلميذ محمد خ.

وأوضح براد أن واقعة الاعتداء تم تصويرها قبل يومين بهاتف نقال داخل الفصل الدراسي من قبل تلميذ يدرس بالسنة الأولى باكلوريا.

وأكد المسؤول الجهوي أن "الأستاذ لم يقدم أي شكاية، وبمجرد توصلنا بالفيديو ربطنا الاتصال بالمدير الاقليمي الذي عاين الفيديو بدوره، ثم إن المديرية الإقليمية هي من تقدمت بشكاية... كما أن مديرية الأمن الوطني فتحت تحقيقا بمجرد انتشار الفيديو لمعرفة حيثيات تصويره، ومن جهته، فتح وكيل الملك تحقيقا في الموضوع وتم الاستماع لكل من التلميذ والأستاذ، وتقرر وضع التلميذ تحت الحراسة النظرية".

وبخصوص سمعة الأستاذ التي خاض فيها كثيرا رواد العالم الأزرق، حيث اتهم بعضهم الأستاذ باستفزاز تلامذته ووصفهم بأقدح النعوت، قال علي براد "أن ما تم تداوله غير صحيح، وعند حديثي مع مدير المؤسسة أكد لي أنه لم تقدم في حق الأستاذ أي شكاية ولم يسبق لمثل هذه الواقعة أن حدثت... "

ولفت في الأخير إلى أن الاحتكاك بين التلاميذ والاساتذة شيء عادي وموجود ...لكن الأمر لم يصل إلى هذه العدوانية التي وثقها الفيديو

مشاركة