الملك يشرف على إطلاق مشاريع على مستوى مدينتي الرباط وسلا

تعززت مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، على مستوى مدينتي الرباط وسلا، اليوم الجمعة، بإشراف الملك محمد السادس على إطلاق عدد من المشاريع السوسيو- رياضية والسوسيو- طبية، والتربوية والصحية، مما من شأنه إعطاء دفعة قوية لبرامج المبادرة.

وتنسجم هذه المشاريع تمام الانسجام مع فلسفة المبادرة التي تهدف إلى محاربة الفقر والهشاشة وكذا الإقصاء الاجتماعي، من خلال إنجاز مشاريع دعم البنيات التحتية الأساسية وتقوية القدرات، والتنشيط الاجتماعي، والثقافي والرياضي إضافة إلى النهوض بالأنشطة المدرة للدخل، إلى جانب توفير الرعاية الصحية في تخصصات عدة، لفائدة الفئات المعوزة.

ويبلغ حجم الاستثمار الإجمالي المخصص للمشاريع السوسيو- رياضية والتربوية والصحية بمدينة سلا 46 مليون درهم، ستخصص لتمويل مشاريع تهم مركزا لتصفية الدم ومركزا مرجعيا لطب الأسنان ببطانة ومسبحا شبه أولمبي مغطى بسلا الجديدة ومركزا ثقافيا بمقاطعة احصين.

أما بالنسبة لمدينة الرباط، فتهم المشاريع التي رصد لها أزيد من 184,5 مليون درهم أشغال إنجاز المركز السوسيو- تربوي "مدينة الأمان" بمقاطعة اليوسفية، وقطب صحي متعدد الخدمات بحي النهضة، والمركب السوسيو- تربوي "المجد" بمقاطعة يعقوب المنصور، وإنجاز المركب الرياضي ابن رشد بحي يعقوب المنصور.

ومنذ انطلاق ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في سنة 2005 وإلى غاية 2015، استفاد أزيد من 154 ألف شخص بجهة الرباط سلا القنيطرة من برنامج محاربة الهشاشة، حيث بلغ عدد المشاريع المنفذة في هذا الإطار 462 مشروعا بكلفة إجمالية ناهزت 837 مليون و136 ألف و516 درهم، بلغت حصة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 535 مليون درهم بنسبة 64 بالمائة.

ويتوزع المستفيدون من برنامج الهشاشة بالجهة بين 35 ألف بعمالة الرباط (عدد المشاريع المنجزة 68 مشروعا) و21 ألف و496 مستفيد بعمالة سلا (52 مشروعا)، و14 ألف مستفيد بعمالة القنيطرة ( 65 مشروعا) و7532 مستفيد بعمالة الصخيرات تمارة (68 مشروعا)، و4556 مستفيد بإقليم الخميسات (82 مشروعا)، و18 ألف و338 مستفيد بإقليم سيدي سليمان (77 مشروعا)، و53 ألف و148 مستفيد بإقليم سيدي قاسم (51 مشروعا).

ومكنت هذه المشاريع ذات الوقع القوي من تحسين مستوى عيش الأشخاص في وضعية هشاشة ودعم الساكنة في وضعية صعبة، وتحسين الرعاية وإعادة الإدماج الأسري والاجتماعي للفئات المستهدفة وتحسين جودة الخدمات المقدمة من طرف الجمعيات والمؤسسات العمومية وفق معايير الجودة، ودعم الفاعلين والجمعيات التي تعمل لفائدة الأشخاص في وضعية هشة وضمان وقاية فعالة من خلال تحديد وتنفيذ أنشطة وبرامج من شأنها الحد من ظاهرة الهشاشة.

وفي إطار برنامج محاربة الهشاشة للمرحلة الثالثة 2016/2020 ، ستستفيد الرباط وسلا ، فضلا عن باقي مدن الجهة، من مشاريع تهم تأهيل مراكز الإيواء الحالية وخلق مراكز جديدة ومتعددة الاختصاصات والإدماج العائلي والاجتماعي والاقتصادي.

وفي إطار تقريب الخدمات والمرافق من المواطنين، استفادت العدوتان من مشاريع مهمة تتعلق بملاعب القرب وإنجاز مرافق اجتماعية وثقافية متنوعة مكنت الفئات المستهدفة خاصة الشباب من التوفر على فضاءات ملائمة لإبراز ملكاتهم.

وتظل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورشا مفتوحا يروم حفظ كرامة المواطنين في وضعية هشاشة، وتمكينهم من الخدمات الاجتماعية والصحية والاقتصادية والثقافية التي تحفظ لهم كرامة العيش وتمكنهم من الانخراط بشكل فاعل في المجتمع.

مشاركة