الطريبق: "أفراح صغيرة" وثيقة تاريخية فنية أحبها الجمهور وقدرها

سيلتقي الجمهور المغربي في السادس من أبريل المقبل مع فيلم "أفراح صغيرة" في القاعات السينمائية، وذلك بعد أول لقاء مباشر للمنتوج السينمائي الجديد مع جمهور تطوان، الذي منحه جائزة الجمهور بالمهرجان المتوسطي للسينما.

الفيلم حسب مخرجه محمد الطريبق، يقدم "حكاية تاريخية ويخلق فرجة خاصة بسبب الطابع التاريخي السائد فيه، وبالإضافة إلى ذلك فقد سلط الضوء على مكونات الثقافة المغربية وعلى جماليتها خصوصا من ناحية الملابس التقليدية والموسيقى المستعملة في الفيلم"، معتبرا أنه "وثيقة تاريخية فنية أحبها الجمهور وقدرها".

وأكد الطريبق في تصريحات لمجلة "سلطانة" أنه كان يطمح إلى جعل المشاهد المغربي مفتخرا بهويته عبر الفيلم، وهو ما تحقق بعد أن نال رضى جمهور مدينة تطوان، حيث قال إن "رد فعل وتجاوب الجمهور مع الفيلم حين عرضه لأول مرة أعجب بالطريقة التي سلطنا بها الضوء على الهوية المغربية"، مؤكدا أنها "صورة تاريخية حقيقية بدون ماكياج تظهر تجليات الثقافة المغربية عبر اللباس والعادات والتقاليد والقصة أيضا"، يقول المتحدث.

يذكر أن فيلم "أفراح صغيرة" هو ثاني فيلم روائي للطريبق بعد "زمن الرفاق"، ويتطرق عبره إلى عوالم المرأة في خمسينيات القرن الماضي، والتي كانت فضاءاتها مغلقة داخل البيوت، لكن النسوة ينجحن جماعيا في خلق أفراح متعددة وغنية بالعطاء والتواصل وتبادل الخبرات بينهن بدون حدود أو تحفظ، مستعملا في ذلك موسيقى أندلسية راقية وأكسسوارات تنطق برقي الثقافة المغربية.

 وقد شاركت فيه ثلة من الفنانات المغربيات الشابات المتألقات في عالم السينما على رأسهن، فرح الفاسي، إلى جانب كل من أنيشة العناية، مهى داوود، سناء الركراكي، فامة فراح، وفاطنة الخماري وأخريات.

مشاركة