فنان مغربي يستعين بـ "البرويطة" في مسيرة احتجاجية ضد التهميش

نظّم الكاتب والمخرج والممثل المسرحي أمين غوادة مسيرة سيرا على الأقدام مستعينا بعربة حديدية يدوية "البرويطة" منذ أسبوعين انطلاقا من مدينة أزيلال صوب العاصمة الرباط احتجاجا على وضعية الشباب المسرحيين الذين لا يتلقّون دعما ماديا من مؤسسات مالية.

وقال الفنان أمين خريج المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي في تصريح لمجلة "سلطانة" الإلكترونية: "كانت المسيرة من قبل مبرمجة من أجل البحث والاستعداد لمسرحيتي الجديدة التي تحمل عنوان "بلماون"، لكنها أصبحت احتجاجية بدون وسيلة نقل وبدون مال بسبب عدم دعم المؤسسات للشباب المسرحيين لذات العمل الفني وتأخر وزارة الثقافة والتواصل في أداء مستحقاتنا الخاصة بالعروض التي اشتغلنا عليها طيلة الموسم الماضي".

أمين غوادة

وأضاف ذات المتحدث رئيس جمعية "vies-âge" للبحث الفني في الثقافة المغربية العميقة: "ونُظِّمت هذه المسيرة أيضا احتجاجا على الوضعية الاجتماعية والنفسية والمادية التي أصبح عليها الفنان حاليا وعلى توقف الموسم المسرحي بسبب عدم الدعم المادي وخصوصا أنّنا فرقة مسرحية تبحث في الثقافة المغربية المجهولة والعميقة والتي بدأنا نفقدها".

وختم غوادة وهو معلق في مرتفع صخري ممسكا بـ "البرويطة" مانعا نفسه وإياها من السقوط قائلا: "أتواجد حاليا بمدينة أبي جعد بعد أن قطعت مسافة 230 كيلومتر، والتقيت طيلة هذه الفترة مع أُناس ذو ثقافات وعادات مختلفة التي تُعتبر بالنسبة لي مكسب كبير".

مشاركة