بعد 3 أشهر من وفاتها..حسناء لن تدفن في المغرب

تقرر عدم دفن حسناء آيت لحسن في المغرب، بعدما لم تتوصل أسرتها برد رسمي من الجهات المعنية.

ولم يدفن جثمان حسناء بعد، رغم مرور ثلاثة اشهر على وفاتها. وكانت جثة حسناء ابنة خالة عبد الحميد أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس الأخيرة، محفوظة داخل معهد الطب الشرعي الفرنسي.

حسناء ايت بولحسن

ولقيت الشابة البالغة من العمر 26 سنة، مصرعها في تبادل إطلاق النار مع الشرطة أثناء مداهمة شقة في باريس للاشتباه فيها.

ويرتقب أن يدفن رفات حسناء خلال أيام، قيل إنه سري ضواحي باريس، بينما كشفت منابر إعلامية أنها ستدفن في مقبرة إسلامية بسان دوني.

مشاركة