بلد عربي يعتبر أخطر مكان للأطفال في العالم

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، اليوم الخميس في بيان لها، بأن المساعدات الدولية المقدمة للذين يعانون من آثار الصراع الدموي في سوريا لا تكفي أبدا رغم كل المؤتمرات الدولية التي نظمت لجمع هذه المساعدات ورغم كل المناشدات في هذا الاتجاه.

وأكدت المنظمة في البيان ذاته،أنها لم تحصل سوى على 6 في المائة فقط من إجمالي مليار يورو تحتاجها المنظمة لرعاية الأطفال السوريين في سوريا والدول المجاورة وتعليمهم خلال عام 2016 وحده، مشيرة إلى أن سوريا أصبحت اليوم "أخطر مكان للأطفال في العالم".

يذكر أن الصراع المسلح الحالي في سوريا بدأ بتظاهرات سلمية عام 2011 ضد انتهاكات حقوق الإنسان من قبل نظام بشار الأسد.

مشاركة