الشيخ الفيزازي: "قضية حنان ستنتهي في الأيام القليلة القادمة.. والسجن هو مصيرها"

نفى الشيخ محمد الفيزازي توصُّله بأي استدعاء متعلق بدعوى قضائية رفعتها ضده جمعية "الكرامة لحقوق الإنسان" بتطوان، والتي اتهمته فيها بخيانة زوجته الأولى ومضاجعة حنان البالغة من العمر 18 عاما، عبر التغرير بها وتقديم وعد لها بالزواج.

وقال الشيخ الفيزازي بخصوص التهمة الموجهة له في تصريح لمجلة "سلطانة" الإلكترونية: "أن هذا كلام فارغ وأن بعد أيّام قليلة ستظهر الحقيقة للمغاربة كما هي، فحنان تمارس الدعارة بالشهود عيان، بالأدلة، بالفيديوهات، بالأرقام، بالصور أمام عشاقها واحدا واحدا بالحانات التي كانت ترقص فيها، ولا ينتظرها إلا السجن".

وأضاف الشيخ محمد في التصريح ذاته قائلا: "لم أتوصل بأي الاستدعاء من المحكمة بخصوص الدعوى القضائية وهي من ستتوصل بها اليوم أو غدا".

وأوضح أمين الحجاج محام بهيئة تطوان والذي وكلته الجمعية المذكورة في رفع الدعوى ضد الشيخ الفيزازي قائلا: "قضية الشيخ مع حنان أصبحت قضية الرأي العام الوطني والدولي، لأن ما صدر من الفيزازي في حق الشابة البالغة من العمر 18 عاما فيه نوع من الاحتقار للمرأة".

مشاركة