اكتشاف مادة سامة في عسل المغرب

أفادت دراسة سويسرية نشرتها مجلة "ساينس" بوجود مادة سامة، عبارة عن آثار لمبيدات حشرية خطيرة في العسل المغربي، حيث تراوحت نسبة تركيز هذه المادة في 3 عينات مأخوذة من المغرب بين 0 و 1.0 نانوغرام في الغرام الواحد، فيما وصلت لأعلى مستوياتها في أمريكا الشمالية متجاوزة حاجز الـ10 نانوغرامات في الغرام الواحد.

وكشفت الدراسة وجود مادة تسمى "نيونيكوتينوادس" المبيدة للحشرات في 75 في المائة من عسل العالم، بعد القيام بتحليل 198 عينة من مختلف أنحاء العالم.

وأظهرت الأبحاث أن نسبة المادة المكتشفة لا تضر بصحة الإنسان، لأنها لم تصل بعد للجرعة السامة.

وقال كريس كونولي خبير علم الأعصاب في هذا الصدد لموقع "سيونس أفورنير"، إن هذه الجرعة كافية للتأثير على دماغ النحل، كما سبق للأمم المتحدة أن أعلنت عام 2016 دخول النحل لمرحلة أصبح فيها مهددا بالانقراض.

مشاركة