لفحل.. وجه مشرف للمغرب ببلاد العم سام

شهدت الجالية المغربية تغيرا كبيرا في الولايات المتحدة، خاصة مع بروز جيل من النساء المغربيات الطموحات والنشيطات اللواتي تمكن من فرض ذواتهن في مجالات مختلفة.

وتعتبر آمال لفحل من إحدى نساء المغرب اللواتي يمثلن الوجه الجديد المشرق للمغرب في بلاد العام سام، وذلك بفضل عزمها واستقلاليتها وكفاءتها وتسلحها بالطموح.

وتعد لفحل تجسيدا للمرأة المغربية العصامية. ففي سنة 1999 وصلت إلى بلاد العم سام وبحوزتها إجازة في التدبير ومتسلحة بالكثير من الطموح، وهو الأمر الذي كان عاملا في زيادة فرص نجاحها.

واليوم تعتبر هذه المرأة، المنحدرة من مدينة الرباط، واحدة من النساء المغربيات والأمريكيات القليلات اللواتي يشتغلن في قطاع العقار، المجال الذي يهيمن عليه تقليديا الذكور في الولايات المتحدة.

وقالت أمال (أم لطفلين)، التي تضم في رصيدها رقم مبيعات يصل إلى 145 مليون دولار منذ سنة 2005، إن "بداياتي كانت صعبة لأنه توجب علي مواجهة ثقافة ولغة لم أكن أعرفها جيدا، لكني قررت خوض كافة التحديات".

واعتبرت، رئيسة "ميترو هوم ماناجمنت"، وهي وكالة متخصصة في تدبير العقارات الفاخرة، أن شباب الجالية المغربية يمثلون جيلا جديدا لديه كل الطموح ويميل أكثر فأكثر نحو خوض مغامرة العمل في مجال المشاريع بهدف إنشاء مشاريعهم الخاصة.

وأضافت آمال، التي تشغل أيضا منصب وكيل عقارات رئيسي في "كيلر وليامز" واحدة من وكالات العقارات الأكثر شهرة في منطقة واشنطن الكبرى، أنه "علينا أن نكافح في كل وقت وبعزم"، معتبرة أن المثابرة والصبر والعمل الجاد تظل من أهم مفاتيح النجاح في أمريكا.

مشاركة