9 أشياء تؤكد عدم تحكمك في حركات جسدك

قد نظن أننا نتحكم في جسمنا وفي حركاتنا بشكل كامل، إلا أن الدراسات أكدت العكس، تبين أن هناك بعض الحركات أللإرادية يقوم بها جسدنا تلقائيا دون انتظار أي أوامر منا:

قشعريرة البدن:

تنشأ القشعريرة لا إرادياً بسبب تعرضنا لدرجات حرارة منخفضة، أو عندما نختبر مشاعر قوية مثل الخوف، الرعب، السعادة.

الرعشة:

يتعامل جسمنا مع درجات الحرارة للجو من خلال التعرق في فصل الصيف، أو الرعشة عندما تكون حرارة جسمنا منخفضة، فيضطر الجسم للقيام بها لتوليد الحرارة والحفاظ على توازن الوظائف الداخلية.

الهزة:

قد تحدث لنا هزة أثناء النوم و نعتقد أننا سنسقط من على سطح مرتفع، ولكن حسب الأبحاث بينت أن عندما يبدأ جسدنا بالاسترخاء ويبطأ التنفس، يعتقد دماغنا بطريقة ما بأننا سنقع أرضاً، فيقوم الدماغ بتحذيرنا من خلال جعلنا نستيقظ.

التثاؤب:

نضن أن التثاؤب يقومه به الجسم للتعبير عن التعب أو الملل، ولكن الأمر ليس صحيحا، حيث أن التثاؤب وسيلة لإبقاء دماغنا مستيقظا، فيعمل كمكيف هواء للدماغ، ليساعدنا على البقاء متنبهين وأكثر يقظةً خاصة في حالة الإرهاق.

سيلان اللعاب:

يتم فرز اللعاب للاستعداد لطحن الطعام أو عند رؤية طعام اذيذ، وأيضا لحماية أفواهنا وأسناننا عند التقيأ، ما يجعله رد فعل تلقائي يقوم به فمنا.

رفة العين:

نشعر أحيانا برفة في العين والتي قد تتكرر وتدوم لأيام، ولكن قد تدل هذه الحركة على الإجهاد، قلة النوم، جفاف في العين، الإكثار من الكافيين.

الفواق (الحازوقة):

عند التنفس تعمل رئتينا بالتعاون مع الحجاب الحاجز الذي يعمل على سحب الهواء إلى الرئتين، ولكن إن أكلنا بسرعة قد يتقلص مما يجعل الهواء يعلق في الحلق ومنه الحازوقة.

احمرار الخدود:

عندما نتعرض لموقف محرج نشعر بحرارة في وجهنا، الذي يعني أن معدل الأدرينالين في جسمنا قد ارتفع، ومعدل ضربات القلب تزايدت، والأوعية الدموية توسعت لتحسين تدفق الدم.

مشاركة