جميلة مصلي.. الوزيرة السوسية في مطعم الجامعة

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورة الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، أثناء تناوله وجبة الغذاء رفقة الطلبة في الحي الجامعي، في زيارة تفقدية لعدد من المؤسسات الجامعية، سيرا على طريق الوزير الداودي.

الوزيرة "جميلة" تعد أول وزيرة سوسية تعين في هذا المنصب، بعدما غادرته زميلتها في حزب "بنكيران" سمية بنخلدون.

ابنه مدينة الدشيرة، لم يتم تعيينها بمحض الصدفة في منصب وزيرة منتدبة بالتعليم العالي، أستاذة باحثة في قضايا الحركة النسائية ونائبة برلمانية مغربية، وعضو في الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وبالإضافة إلى كونها رئيسة لمركز الوئام للإرشاد الأسري بمدينة سلا.

تجربتها في العمل الجمعوي بدأت منذ كان عمرها 13 سنة، وكان الانخراط بداية في العمل الثقافي بالمؤسسات التعليمية ليتم الانخراط فيما بعد في العمل الجمعوي المتوفر آنذاك ويتعلق الأمر بالعمل الدعوي عن طريق تنظيم أنشطة ثقافية للتلاميذ في مدينة أكادير.

وكانت المرحلة الجامعية كانت محطة أساسية في حياتها، فخلال الفترة من 1988 إلى 1992 انخرطت في النقابة الطلابية بكلية الآداب بأكادير ، حيث كانت عضواً في بعض اللجان المسيرة.

حصلت على شهادة الدراسات الجامعية العليا في الآداب تخصص الدراسات الإسلامية في موضوع " مرتكزات التوجه اليساري في الحركات النسائية".

وحصلت مصلي على شهادة الدراسات الجامعية العليا في الآداب تخصص الدراسات الإسلامية في موضوع "مرتكزات التوجه اليساري في الحركات النسائية"، وحاصلة على شهادة الدكتوراه في تخصص الفكر والحضارة في موضوع "الحركة النسائية اتجاهاتها وقضاياها" من جامعة محمد الأول بوجدة.

وانخرطت في حزب العدالة والتنمية في أواخر التسعينيات من القرن الماضي، وتم اختيارها للترشح في اللائحة الوطنية للنساء في الانتخابات التشريعية لسنة 2002.

مشاركة