مختص في التغذية : الملح سم قاتل

ذكرت وزارة الصحة في آخر دراسة لها، أن المغاربة يستهلكون ما يزيد عن 154 ألف طن من الملح سنويا بمعدل 12 غراما لكل مغربي بشكل يومي، وهو ما جعل منظمة الصحة العالمية تصنف المملكة من ضمن الدول الأكثر استهلاكا لملح الطعام.

وفي هذا السياق، اعتبر عبد الفتاح درويش، أستاذ علم تغذية الإنسان، أن الملح هو بمثابة "سم قاتل"، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية تقول إن هذه المادة التي يستهلكها المغاربة بشكل يومي، "هي أول قاتل في العالم، بحيث تتسبب في وفاة أزيد من 17 مليونا من المواطنين في العام، أي بنسبة 10 في المائة.

وأضاف الدرويش، في برنامج مباشرة معكم الذي بُث على القناة الثانية، أن زيادة الملح في الطعام يتسبب في ارتفاع الضغط الدموي، كما أن عواقب هذا الأخير تتجلى في الجلطة الدماغية، وتتقلص معه جميع إمكانيات العلاج إلى 40 في المائة لعلاج هذا المرض.

وبدوره قال، محمد الفايد المختص في التغذية، إن الملح المجود في الطعام هو كمية كافية بالنسبة لفيزيولوجيا الجسم، مبرزا أن التركيز الفيزيولوجي من الملح في للأغدية لا يتعدى تسعة غرامات.

وأشار الخبير في التغذية، إلى أنه "عندما نحس بالمذاق المالح في الطعام، فإننا تعدينا التركيز الفيزيولوجي بنسبة ثلاثة إلى خمسة أضعاف ذلك التركيز بحسب ما يستهلك كل شخص".

وفي الوقت الذي أكد أن الكمية التي نستعمل في الطعام كبيرة جدا، ذكر الفايد أن "كمية الملح الذي تحتويه المواد الصناعية مثل الفول السوداني والكاوكاو والبيستاش وبعض البسكويتات والفريت فهي قاتلة وخطيرة جدا خصوصا بالنسبة للأطفال"، وفق تعبير المتحدث.

ومن جانبه، أفاد محمد العلمي، مختص في أمراض القلب والشرايين، أن معظم مستهلكي الخبز تكون لدهم رغبة في تذوق خبز مالح والمخبزات تبعا لذلك تتبع رغبات المستهلكين.

وتبعا لذلك، "تبين أن كل خبزة تتضمن 2،8 إلى 3 غرام من الملح وإذا كان المغربي يستهلك خبزتين في اليوم، فإنه سيتجاوز معدل 5 غرامات في اليوم التي تنصح بها المنظمة العالمية للصحة".

وعن أثر الآثار السلبية في استهلاك مادة الملح، ذكر العلمي أن تناول هذه المادة بكمية كثيرة، سيؤدي إلى الإصابة بعدد من الأمراض، لكن أخطرها، بحسب المتحدث، يتعلق بارتفاع ضغط الدم "الطونسيو".

مشاركة