وزيرة مغربية تساعد فرنسا في خفض معدل البطالة

أشاد المعهد الفرنسي للإحصاء والدراسات الاقتصادية اليوم بنجاعة الحلول التي طرحتها الوزارة التي تشرف عليها الوزيرة المغربية الأصل بحكومة فالس، مريم الخمري، من أجل مواجهة معضلة البطالة، التي ساهمت في خروج حوالي 47 ألف شخص من عالمها خلال العام الماضي، حيث تراجع عدد العاطلين إلى نحو 2.86 مليون شخص.

ولاقت الأرقام المحصل عليها الكثيرة من التعليقات الإيجابية من قبل الإعلام الفرنسي، حيث وصفت الخطوات التي اتخذتها الحكومة الفرنسية بهذا الخصوص بـ "الايجابية"، مبرزة أن ثمارها أدت في الربع الأخير من سنة 2015 إلى انتعاش الشغل وتراجع أعداد العاطلين.

ويأتي هذا التطور الإيجابي في سياق تأثر سوق الشغل الفرنسي بتحسن الأوضاع على مستوى أوروبا بأسرها، حيث سجلت الإحصائيات الحديثة أن معدل البطالة في منطقة اليورو شهد تراجعا قدر بحوالي 10.3% خلال شهر يناير الماضي.

الوزيرة الفرنسية ذات الأصول المغربية، قالت في خرجة إعلامية لها حول الموضوع أن "الخطوات المقبلة من شأنها أن توفر لكل شخص في فرنسا فرص الشغل، موضحة أن مشروع القانون الجديد يسعى لتوفير فرص أكثر في مختلف القطاعات مع العمل على تكوين وتدريب العاطلين"، حسب تعبيرها.

مشاركة