مكاوي: المرأة تأثرت كثيرا بالظروف الصعبة التي تعرفها المنطقة العربية

قالت مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة في الجامعة العربية، إيناس سيد مكاوي، إن المرأة تأثرت كثيرا بالظروف الصعبة التي تعرفها المنطقة العربية حاليا.

وأوضحت المسؤولة العربية، أمس الأربعاء في بيروت خلال اجتماع رفيع المستوى ،نظم بمقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، أن الظروف " المعقدة والمتشابكة التي طالت المنطقة العربية في العقد الأخير تراكمت آثارها وتداخلت تداعياتها وألقت بظلالها على الجميع وبخاصة المرأة".

وذكرت مكاوي بالتعاون بين جامعة الدول العربية و(الإسكوا) والمكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ،الذي تجلى بالخصوص في إعداد الخطة الاستراتيجية للنهوض بالمرأة العربية لما بعد 2015 (أجندة تنمية المرأة العربية 2015-2030).

وبعد أن أكدت على أن الجامعة العربية تعمل " من أجل تنفيذ كافة التعهدات الدولية في مجال حماية المرأة"، شددت مكاوي على ضرورة توفير الأمن الاجتماعي والإنساني للمجتمعات العربية لاسيما للمرأة لدورها في تحقيق التنمية المستدامة.

من جهته، ذكر محمد ناصري، المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، أن ارتفاع معدلات التطرف، والنزاعات التي تنهش جسد المنطقة العربية في أكثر من دولة، أدى الى حرمان النساء من أبسط حقوقهن في الحماية والكرامة الإنسانية.

ولاحظ أنه بالرغم من تعهد ممثلين عن أكثر من 80 دولة في شتنبر الماضي في الجمعية العامة للأمم المتحدة بالعمل من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين، " فقد ظل تمثيل المنطقة العربية من تلك الالتزامات منخفضا".

ويأتي اجتماع بيروت، الذي تنظمه الإيسكوا، بهدف توحيد رؤى البلدان العربية قبل انعقاد الدورة ال 60 للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة يوم 14 مارس المقبل حول موضوع " تمكين المرأة وارتباطه بأهداف التنمية المستدامة".

ويشارك في الاجتماع، الذي يستمر اليوم الخميس، وفود رسمية رفيعة المستوى من عدد من البلدان العربية.

يذكر أن لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة، التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، تعتبر الهيئة الأساسية الرئيسية المختصة حصرا بصنع السياسة العالمية في ما يتعلق بالمساواة ما بين الجنسين والنهوض بالمرأة.

كما تقوم بإعداد التوصيات والتقارير للمجلس حول تعزيز حقوق المرأة في المجال السياسي والاقتصادي والمدني والاجتماعي والتعليمي.

وينظم اجتماع بيروت بالتعاون مع المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

مشاركة