معرض "أنامل" بالبيضاء.. فرص لإبراز قدرة المغربيات في فن التشكيل

افتتح، مساء أمس الثلاثاء برواق المكتبة الوسائطية لمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، معرض "أنامل" للفنون التشكيلية، الذي تشارك فيه ثماني فنانات تشكيليات من أنحاء مختلفة من المغرب.

ويتواصل هذا المعرض، الذي تنظمه جمعية الاتحاد المغربي للفنون، بشراكة مع مؤسسة مسجد الحسن الثاني، في إطار تخليد اليوم العالمي للمرأة إلى غاية يوم 11 مارس الجاري.

وأشار بوشعيب فقار، محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني، بالمناسبة، إلى أن رواق المكتبة الوسائطية سيشهد، خلال شهر مارس الحالي، معرضين اثنين تتاح فيهما الفرصة لكل متتبعي الإبداع التشكيلي لأن يطلعوا على القدرة اللامتناهية التي تتمتع بها المرأة في ميدان التشكيل.

وأضاف، في تقديمه لهذا المعرض، أن الأنامل القوية للمرأة المبدعة "قادرة أكثر من غيرها على تشكيل الحياة بكل مظاهرهاº تبحث عن المتخيل في كل الكائنات فتضفي على الحي منها جمالا رائقا وتزرع الحياة في الجامد منها فيستحيل إلى كائن ناطق".

من جهتها، اعتبرت سعيدة الكيال، الكاتبة العامة لجمعية الاتحاد المغربي للفنون، بنفس المناسبة، أن أعمال الفنانات المشاركات في هذا المعرض "تمثل خطابا أنثويا للمرأة المغربية بأساليب ومدارس متباينة عبر هوية واحدة بمشاعر أنثوية من الداخل ترمي بصدق وبتلقائية ... فيتحررن من الرقابة للتعبير عما لا يستطعن القيام به في الواقع".

وأشارت إلى أن أهم ما يميز الأعمال الفنية للمرأة في هذا المعرض يتمثل في حرصها على احترام الثوابت الدينية والتقاليد الاجتماعية.

ويتضمن رواق المكتبة الوسطية لوحات تشكيلية للفنانات سعيدة الكيال، ونجية بنيس، وراقية بايلة، وفدوى برادة، ونبيلة علالو، وعائشة عشوشة، وليلى العز، وليلى السالمي وربيعة الأفضل.

مشاركة