هل حقا النساء أكثر عرضة للوقوع في براثن الفقر من الرجال بعد التقاعد؟

اكتشف باحثون، أن النساء أكثر عرضة بنسبة 80 في المائة للوقوع في براثن الفقر من الرجال بمجرد التقاعد لأنهن جنين أموالا أقل من الرجال ولأنهن أخذن عطلات أطول لرعاية عائلاتهن ولأن النساء عادة ما يكن أطول عمرا.

وقال المعهد الوطني لأمن التقاعد ومقره واشنطن في تقرير نشر أمس الثلاثاء، إن الأجور بالنسبة للواتي يبلغن من العمر 65 عاما أو أكثر أقل بنسبة 25 في المائة من أجور الرجال في المرحلة العمرية ذاتها، ويزيد دخل الرجال عن النساء بنسبة 44 في المائة بحلول سن الثمانين فما فوق.

وقالت دايان أوكلي إحدى الباحثات والمديرة التنفيذية لمركز نير للأبحاث وهو مؤسسة لا تهدف للربح في بيان "حقيقة أن النساء فوق سن 65 أكثر عرضة بنسبة 80 في المائة للوقوع في براثن الفقر خلال فترة التقاعد أمر مأساوي وينبغي أن تكون هناك دعوة لصانعي السياسة كي يتحركوا."

وبتحليل بيانات مكتب تعداد السكان الأمريكي وجد الباحثون أن النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 75 عاما و79 عاما أكثر عرضة من الرجال للعيش في الفقر بواقع ثلاثة أمثال وإن السيدات الأرامل أكثر عرضة للعيش من الرجال الأرامل بواقع المثلين.

وقالت أوكلي "النساء محرومات من الناحية المالية لأنهن يحصلن على أموال أقل من الرجال وعادة ما يقتطعن من حياتهن المهنية لرعاية (عائلاتهن) وهذان عاملان يقلصان قدرتهن على الاستعداد للتقاعد."

مشاركة