"الكل رابح" برنامج يهدف إلى تقوية قدرات المرأة البيضاوية

قدم نوفل عبود المدير العام لمنظمة البحث عن أرضية مشتركة بالمغرب، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، برنامج "الكل رابح، تقوية القدرات الاقتصادية والاجتماعية للمرأة" الذي يتوخى المساهمة في تعزيز الاستقلال الاقتصادي والاجتماعي لنساء المغرب.

وقال عبود إن المشروع يهدف إلى تحقيق مجتمع منصف للنساء في وضعية صعبة يضمن كرامتهن، ويتمتعن فيه بفرص التمكين الاقتصادي والاجتماعي، مشيرا إلى أنه يسمح بتعدد خيارات وإمكانيات المشاركة، يمكن من تحقيق التنمية وبناء مجتمع ديمقراطي، من خلال إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في كافة السياسات الاجتماعية والاقتصادية.

وأبرز أن هذا المشروع يسعى إلى الترافع من أجل تمكين النساء، خاصة اللواتي يوجدن في وضعية صعبة، من حقوقهن الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مع العمل على بناء وتقوية قدرات الجمعيات والتعاونيات والمؤسسات المدنية العاملة في مجال الاستقلال الاقتصادي للنساء.

وأشار إلى أن هذا البرنامج الذي تم إعداده بشراكة مع منظمات المجتمع المدني، ودعمته مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية، يعتمد على المزج بين تقنيات التوعية، مع العمل على إقامة توافق واسع حول القضايا الرئيسية التي تعوق القدرات السوسيو اقتصادية للمرأة.

من جانب آخر تميز هذا اللقاء بالإعلان عن "ائتلاف تمكين وحقوق من أجل الاستقلال الاقتصادي والاجتماعي للنساء" الذي تم تأسيسه في ثامن فبراير الماضي بالرباط من أجل تمكين النساء، خاصة اللواتي، يوجدن في وضعية صعبة من الولوج إلى حقوقهن الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ويتوخى هذا الائتلاف، الذي أسسته مجموعة من الجمعيات والتعاونيات والمؤسسات المدنية، النهوض بالاستقلال السوسيو-اقتصادي للنساء، فضلا عن بناء وتقوية قدرات نساء الجمعيات والتعاونيات العاملة في مجال الاستقلال الاقتصادي للنساء.

يذكر أن منظمة البحث عن أرضية مشتركة هي منظمة دولية تأسست سنة 1982 للعمل في مجال حل النزاعات والحد منها تنشط حاليا ب 34 دولة من مختلف أنحاء العالم.

مشاركة