المريني ينهي تصوير فيلمه الاستثنائي "ليلة ليست ككل الليالي"

انتهى المخرج السينمائي المغربي، ادريس المريني، من تصوير فيلمه التلفزيوني الجديد "ليلة ليست ككل الليالي"، وهو فيلم يتميز بكتابة خاصة لم يعتد عليها المتلقي المغربي، إذ يحكي أطوار قصة تدور كل أحداثها في ليلة واحدة.

ويقدم المريني قصة اجتماعية في قالب جديد، خاطب من خلالها ذكاء المتلقي، إذ جعل محورها جريمة قتل تتداخل كل الشخصيات والأحداث في تركيبتها، وتظل لغزا محيرا، تنسج حولها كل خيوط القصة ولا تنكشف تفاصيلها ومقترفها إلا في نهاية الفيلم.

دور البطولة في الفيلم المتوقع أن يعرض خلال رمضان المقبل، يتقاسمه العديد من الوجوه المغربية الشابة، إذ اختار المريني التعامل فيه مع شباب ووجوه مألوفة لدى المشاهد المغربي، مثل ثريا العلوي وربيع القاطي وجاد شقيف ثم سناء باحاج والكثير من الشباب الآخرين.

من كواليس التصوير

 

وعن الأدوار التي سيؤديها بعض أبطال الفيلم الجديد، فقد قام القاطي خلال أول عمل يجمعه بالمخرج ادريس المريني، بدور "مراد" المتسبب في جريمة القتل، ويقدم من خلاله القاطي دورا لم يسبق أن أدى مثيلا له، ليظهر بشخصية جديدة ومتجددة كما ألفه الجمهور.

لقطة لربيع القاطي من فيلم ليلة ليست ككل الليالي

أما الممثل المغربي الفرنسي،جاد شقيف، فيؤدي من خلال الفيلم دور "رضى"، وهو الأخ الأصغر لـ "مراد"، المنتميان لعائلة ميسورة، ويظهر من خلال الدور شابا غير مكثرت بالأموال أو المركز الاجتماعي، بل متهورا لا يهمه من الحياة سوى اللهو والتسبب في المشاكل".

واعتبر جاد أن اختيار المريني له إلى جانب بقية الممثلين، "شرف كبير وعربون ثقة في الشباب المغربي يشكر عليها"، مؤكدا أن "الفيلم متفرد للغاية، إذ أنه أشبه بلغز محير سيأسر الجمهور المغربي لأنه مختلف عما يقدمه التلفزيون المغربي عادة، وثانيا لأنه يظم الكثير من الوجوه السينمائية المغربية المحبوبة لدى الجمهور المغربي"، يقول جاد.

ومن مميزات الفيلم كون كل لقطاته تم تصويرها خلال الليل فقط، وهو ما جعل العمل متميزا رغم صعوبته، ويظهر ذلك من خلال فيديوهات وصور التقطها الممثلون خلال فترة التصوير بالعاصمة الرباط، بعدما كانوا يفرغون من التصوير.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/jade.chkif/videos/10208630474870485/[/soltana_embed]

مشاركة