الفنانة العالمية سلمى حايك تؤكد رفضها مواعدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل سنوات

أوضحت الفنانة العالمية سلمى حايك في أحد البرامج بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب منها منذ عدة سنوات الخروج معه في موعد.

ووفق موقع "RT" فإن حايك صرحت خلال ظهورها في برنامج "The Daily show " تفاصيل الحادثة، حيث قالت بأن ذلك جرى أثناء حضورها احتفالا في الولايات المتحدة بصحبة صديقها، وصادف أن ترامب كان جالسا خلفها، فسارع إلى وضع معطفه على كتفيها عندما أخطرت صديقها أنها تشعر بالبرد.

وخلال الاحتفال، فتح ترامب حديثا قصيرا معها ومع صديقها ثم طلب رقم هاتفيهما. وبحسب حايك، فإن ترامب لم يهاتف صديقها أبدا لاحقا لكنه اتصل بها هي.

وسألت حايك ترامب حين دعاها للخروج معه، لماذا يدعوها وهي على علاقة برجل آخر؟ ليوحي إليها الأخير بأن حبيبها لا يناسبها وليس بشخص مهم، ويجب أن تخرج معه، أي مع ترامب.

يذكر أن وسائل إعلام محلية أمريكية سبق وقالت بأن ترامب لم يطلب من حايك الخروج معه، إلا أنها أكدت عكس ذلك خلال المقابلة ردا على سؤال المذيع حول هذا الموضوع.

مشاركة