5 مشكلات مالية قد تدمر زواجك.. تجنبيها

هل تعلمين سيدتي أنَّ الخلافات المالية هي من أكثر أسباب الطلاق شيوعًا التي تنشأ بين الزوجين بحسب ما جاء في الإحصاءات. فعلى الزوجين الانتباه إلى الأمور المالية سواء كانت قرارات بسيطة و كبيرة، وعدم الاستهانة بها.

الانفراد بالقرارات المالية:

بمجرد الزواج لا تصبح القرارات المالية خاصة بكل طرف لوحده، بل ترجع مشتركة بين الزوجين، لأن الانفراد بتلك القرارات واتخاذها دون استشارة شريك حياتك قد يتسبب في مشكلات مالية ونفسية ضخمة.
لهذا على الطرفين اعتماد الصراحة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالمال، واستعداد كل واحد للنقاش و تبادل الآراء مع شريك حياته.

الاختلافات بين الشخصيات:

كل طرف سواء الزوجة أو الزوج له شخصيته الخاصة وأفكاره ومبادئه التي تميزه، لكن في ما يتعلق بالمال قد يحدث خلافات بسبب خيارات غير عقلانية مخالفة لما يعتقده كل طرف.
حيث قد نضن أن الشريك إما يهدر المال أو بخيل أكثر من اللازم، لكن يجب الزوجين فهم الاحتياجات المالية للشريك الأخر، أو يمكن وضع خطة موضوعية لأولويات الإنفاق، أو مبلغ صغير مُحدد من المال ينفقه حيثما شاء.

الشعور بالتفوق:

في الكثير من العلاقات الزوجية تحدث مشاكل بسبب أن أحد الزوجين يكسب المال أكثر من الأخر، فمن الأحسن أن يتفقان على توزيع الأدوار، ومنه لا يجب أن يشعر أحد الطرفين بالتفوق على الآخر أو الحق في اتخاذ القرارات منفردا فقط لأنه يكسب مال أكثر.

الأطفال:

كلما تم انجاب أطفال أكثر كلما تغيرت أولويات الزوجين ومخصصاتهما للإنفاق الشهري والادخار، ولهذا يجب أن يتفق الزوجان على الوقت المناسب لإنجاب الأطفال ورعايتهم بالطريقة الملائمة، وعلى أولويات الإنفاق عند الإنجاب.
وأيضا زرع القيم التي يتبعها الأبوين عند الأطفال لكي يكون جميع أفراد الأسرة لهم قيم متقاربة من حيث إنفاق المال والأمور المادية المختلفة.

الطوارئ:

قد نتعرض لأحداث مفاجئة وطارئة لا نتوقعها، فيجب على كل أسرة أن تستعد و لا تنفق الكثير من الأموال، لأن عند الاحتياج فجأة إلى مبلغٍ كبير من المال قد يؤدي إلى خلافات عميقة تنشأ بين الزوجين بسبب إحساسهما بالخوف من المستقبل.

مشاركة