"ماء ودم" المغربي يتوج بالجائزة الكبرى في مهرجان لبنان السينمائي

 

حاز الفيلم الروائي القصير "ماء ودم" لمخرجه عبد الإله الجوهري على الجائزة الكبرى للمهرجان اللبناني للسينما و التلفزيون في دورته الخامسة، وهو التتويج الثاني له بعد حصوله على جائزة أحسن فيلم قصير في مهرجان السينما الافريقية (فيسباكو) بواغادوغو سابقا.

الجوهري أعلن عن الخبر من خلال صفحته على فايسبوك، مشيرا إلى كون مدير مهرجان الإسكندرية السينمائي أمير اباظة سيتكلف بتسل ذرع التكريم نيابة عنه، نظرا لعدم إمكانية تواجده بلبنان من أجل حضور الحفل، الذي يتزامن مع عرض فيلمه الجديد  "رجاء بنت الملاح" ضمن المسابقة الرسمية للفيلم الطويل، بالمهرجان الوطني للسينما بطنجة.

يشار إلى كون الفيلم حاصل على تسبيق على المداخيل قدره 200.000 درهم برسم الدورة الأولى من دورات سنة 2013 لصندوق دعم الانتاج السينمائي الوطني ، وهو ثالث أفلام الجوهري السينمائية القصيرة والمتوسطة بعد "كليك ودكليك"و "الراقص".

الفيلم من تشخيص الطفل ناجي الجوهري، ابن المخرج ، ويونس ميكري والمرحوم محمد بسطاوي ونعيمة المشرقي وثريا العلوي ومحمد فراح العوان ، وأدار تصويره علي بنجلون ، ابن المخرج حسن بنجلون ، وساعد في اخراجه حميد زيان وأنجز ديكوره مولاي الطيب العلوي ونفذ انتاجه هشام المريني من خلال شركته ‘ دعاء للإنتاج".

وقد قارب الفيلم المغربي المتوج عنصرين أساسيين في الحياة هما الماء الذي يرمز للحياة ، والدم الذي يرمز للموت ، وذلك من خلال بعض التقاليد الدينية والاجتماعية كالختان وذبح أضحية العيد وليلة الدخلة، أومن خلال ذكريات بعض شخوص الفيلم مع تعذيب سنوات الرصاص أو مع الإجهاض، كما يركز على علاقة المغاربة بالدم رغم أنهم مسالمين ورغم أن تاريخهم أقل دموية من تاريخ مجتمعات أخرى.

مشاركة