ملكة جمال مغربية تعود لبلدها في إطار مهمة إنسانية

حلت ملكة جمال الشرق الأوسط لسنة 2016، المغربية حليمة السعيدي ببلدها مؤخرا، وذلك في إطار مهمة خيرية قامت بها كسفيرة للنوايا الحسنة، رفقة جمعية متطوعون بلا حدود للمركب الاجتماعي الجهوي تيط مليل، وذلك لتفقد نزلائه من المسنات والمسنين وأطفال متخلى عنهم.

ملكة الجمال التي توجت باللقب خلال حفل توزيع جوائز "م.سي" الدولية الذي أقيم في لبنان العام الماضي، قامت بجولة داخل المركب من أجل عيادة نزيلاته ونزلائه، وقدمت لهن رفقة الجمعية هدايا متنوعة، كما خاضت معهم نقاشات حول حالتهن النفسية ووضعيتهن داخل المركب بشكل عام.

وينتظر أن تقوم حليمة السعدي بزيارة أخرى لجمعية لالة سلمى للسرطان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، في فترة تواجدها بالمغرب.

وتجدر الإشارة لكون الشابة المغربية الحائزة على لقب ملكة جمال الشرق الأوسط، هي في الأصل مصممة أزياء وحائزة على إجازة في القانون الدولي، وماجستير في إدارة الأعمال من جامعة "أونجيه" في فرنسا.

/ 2

مشاركة