هل تريدين تغيير حياتك؟... إليك الحل

قد يكون السفر من القرارات المهمة التي قد يتخذها البعض في حياتهم، حيث يعد من الأشياء الأولية التي يجب القيام بها قبل الزواج أو قبل سن الثلاثين، وعلى العكس هناك من يعتبره من أصعب القرارات التي قد يتخذها في حياته.
قد يكون السفر من الأفكار المستحيلة عند البعض، حيث يعتقد أنه راض على حياته ولا يحتاج إليه أو قد يصل إلى الخوف من التغيير الذي قد ينتج عنه، بل قد يعتبره مضيعة للوقت والمال ومجرد تجربة لالتقاط الصور.
وتسمى هذه الحالة ب "هالة الاستقرار" التي يرسمونها لحياتهم ولا يجدون أي متعة خارجها.
وكما قال الرحالة كريستوفر ماكندليس "فإن روح الإنسان تكمن في شغفه للمغامرة، فتأتي متعة الحياة في مواجهتنا للخبرات المختلفة، ومن هنا لا يجد الإنسان متعته إلا في تغيير مداركه، ليحصل على شمسًا جديدة ومختلفة في كل يوم".
فقد يعيش البعض وهم غير راضيين عن حياتهم الأمر الذي يجعلهم غير سعيدين، فيواصلون العيش بنفس الطريقة لسنوات عدة لأنهم يفضلون عدم التغيير. ولكن في الأمر الواقع فقد تبين أن هذه الطريقة تقتل روح الإنسان تدريجيا ويعتاد على الخمول رغم صغر السن.
إن تغيير الإنسان لشخصيته ولأفكاره السلبية وفقدانه لثقة بنفسه، تبدأ من الخروج من هالة الاستقرار وتغيير الأماكن والمحيط المعتاد عليه، بل تتجلى قوة ثقة الإنسان في نفسه من خلال قدرته على السفر واستكشاف أماكن غريبة عليه من دون خوف أو تردد.
كما يمنح التغيير والسفر المرونة في التعامل مع المواقف المتغيرة بشكل سريع ومتزايد يوميًا، وبالطبع أخذ الخبرات التي سنحصل عليها من مختلف المواقف والعلاقات التي سنكسبها.
ما يجعلنا نفكر بطريقة مختلفة وستتغير قراراتنا وتعاملنا مع الأزمات ومجريات الحياة، فالسفر سيمنحنا نعمة لم نفكر فيها من قبل. فهو يعد من الأمور التي يجب القيام بها لتغيير حياتنا إلى الأفضل.

مشاركة