احذري.. رضاعات الأطفال تصيب بالسرطان

تخصص الأمهات زجاجة رضاعة الحليب لأطفالهم تحت سن السنتين، فالحليب له أهمية في تكوين العظام والأسنان كما أنه يساعد بشكل رئيسي في نمو الدماغ، لأنه المصدر الرئيسي للغذاء فهو يحتوي على معظم الفيتامينات التي يحتاجها جسم الطفل. لكن ما لا تعرفه الأمهات أن رضاعات الأطفال قد تكون سببا رئيسا في إصابتهم بالسرطان حسب تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وأكد خبراء الصحة العالمية أن مركبا كيميائيا موجودا بجميع المنتجات المطاطية من رضاعات الأطفال إلى الواقيات الذكرية يسبب الإصابة بالسرطان.
وقد أدرجت منظمة الصحة العالمية مركب MBT الذي يستخدم في تصنيع جميع أنواع المطاط كمادة "قد تسبب السرطان".
وقالت منظمة الصحة العالمية "إن هذا المركب يدخل في صناعة القفازات المطاطية، والواقيات الذكرية، والملاعب الصناعية المصنوعة من فتات المطاط، وإطارات السيارات"، حسب تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.
كما أنه هناك احتمال وجود نفس هذه المادة في الكثير من المنتجات الأخرى مثل نعال الأحذية، والأسرة الهوائية، والأحزمة المطاطية، ونظارات السباحة.
في المؤتمر الذي عقد بمدينة ليون في فرنسا بحضور 24 خبيرا من 8 دول مختلفة، توافر لدى الخبراء ما يكفي من الأدلة لإضافة هذا المركب بنفسٍ مطمئنة إلى موسوعة المواد المسببة للسرطان، فتم إدراجه كمادة "قد تسبب السرطان" مثله مثل اللحوم الحمراء، ويأتي في مرتبة أقل خطورة قليلا من السجائر وغيرها من المواد التي من المؤكد أنها تسبب المرض.
وأكد الخبير هانز كرومهوت، عضو اللجنة التي قامت بفحص المادة الكيميائية، أن هذه المادة موجودة في القفازات المطاطية وزجاجات الرضاعة، ومصاصات الأطفال.

مشاركة