الهواتف النقالة تؤثر على خصوبتك... أحذر منها!

يحذر خبراء الخصوبة من استخدام الرجال للهاتف الجوال، حتى ولو لساعة واحدة في اليوم، منذرين أن الهاتف النقال يقتل الحيوانات المنوية ويخفض عددها بشكل كبير.
ووفق تقرير نشرته صحيفة التلغراف البريطانية، فإن وجود الهاتف النقال بالقرب من جسم الرجل يمكن أن يقلص عدد الحيوانات المنوية لدرجة يصبح فيها الإنجاب مسألة صعبة، فهذا الاكتشاف دفع أحد أشهر خبراء الخصوبة البريطانيين إلى تقديم نصائح للرجال بالكف عن إدمانهم على استخدام هذا الجهاز.
فقد وجدت الدراسة التي قام بها مجموعة من الأخصائيين أن مستوى الحيوانات المنوية لدى الرجال الذين يبقون هواتفهم في جيوبهم خلال النهار تأثرت بشكل خطير في 47% من الحالات، مقارنة بنسبة لم تتجاوز 11% بين العموم. وقالت البروفيسورة مارتا ديرنفيلد من جامعة تيكنيون في مدينة حيفا، “حللنا عدد الحيوانات المنوية النشيطة وقوتها، فوجدنا أن عددها تقلص، ونعتقد أن السبب هو تعرض هذه الحيوانات للحرارة والنشاط الكهرومغناطيسي الصادر عن الهواتف”.
الفريق قام بمراقبة أكثر من 100 رجل واظبوا على الحضور إلى عيادة الخصوبة لمدة عام كامل، فوجد أنه بالإضافة إلى احتفاظ الرجال بهواتفهم قريبة من منطقة الحوض، قام العديدون منهم بالحديث عبر الهاتف أثناء عملية شحنه، وأبقوه خلال الليل على مسافة لا تبعد سوى سنتيمترات قليلة من السرير، فاتضح أن هذا أيضا يؤثر على عدد حيواناتهم المنوية. ونشرت نتائج الدراسة في مجلة Reproductive BioMedicine، وقد جاءت لتؤكد العلاقة التي طالما خشيها العلماء بين انخفاض مستوى الخصوبة عند الرجال والاستخدام المتزايد للهواتف.
فالإحصائيات تشير إلى أن قوة الحيوانات المنوية بين الرجال في البلدان الغربية تنخفض بشكل مستمر، ويعد هذا سببا رئيسيا في 40% من الحالات التي يعاني فيها الأزواج من صعوبة الإنجاب.
ويقول البروفيسور غيديس غرودزينكساس، مستشار الخصوبة في مستشفى سانت جورج بلندن، أنه “يتوجب على الرجال أن يفكروا في صحتهم ويتوقفوا عن إدمانهم على هواتفهم. وعليهم وضع الهاتف في الجيوب العلوية من ملابسهم بدلا من وضعها في الجيب السروال.

مشاركة