مغاربة يقاطعون شركات الاتصالات بعد حظر بروتكول VOIP، على لـ ADSL

خلق تعميم حظر بروتوكول الأنترنت، المعروف اختصارًا بـVOIP، ليشمل لـ ADSL، بعد أن ثم حظره قبل شهرين على شبكات الجيل الثالث 3G والجيل الرابع 4G، حالة من السخط العارم بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وشن العديد من النشطاء المغاربة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ليلة أمس، وصباح اليوم هجوماً مكثفا، على شركات الاتصالات بالمغرب، عبر تعليقات تدعو إلى القيام بحملات على أرض الواقع، ضد القرار الذي اعتبروه غير قانوني، ويضرب في حق المغاربة في التواصل.

وكتب المهندس مروان المحرزي العلوي، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك » قائلا » مرة أخرى الدولة وشركات الاتصال كتعتبرنا كحشرات، وكتقطع تطبيقات وبرامج الاتصال من على ADSL من بعد ما قطعتها على 3G/4G » ودعا العلوي إلى نقل القضية إلى القضاء بحكم أن قرار حظر VOIP،، هو غير قانوني، معتبرا أن الاستمرار في الاحتجاج عبر مواقع التواصل الاجتماعي لن يضيف أي شيء بل سيزيد الطين بلة.

[soltana_embed]https://web.facebook.com/marouane53/posts/10153487679398391?fref=nf[/soltana_embed]

وبادر العلوي إلى اقتراح حذف "الإعجاب" من على الصفحات الرسمية للشركات الاتصالات من أجل إيصال الخطوة الاحتجاجية الرمزية إلى حين التشاور مع محاميين وجمعيات بهدف رفع دعوى قضائية ضد الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، والمعروفة اختصارا بـ ANRT.

الخطوة التي لاقت تفاعلا كبيرا من قبل العديد من النشطاء، والتي مكنت لحد الساعة من إزالة أزيد من 20 ألف إعجاب من الصفحة الرسمية للاتصالات المغرب، و13 ألف إعجاب من صفحة ميدتيل، وأزيد من 15 ألف من صفحة "إنوي".

ومن جانبه دعا المدون المغربي أنس الفيلالي، إلى عدم السماح لشركات الاتصالات بتمرير مخططاتهم، واقترح اللجوء إلى البرلمان لتغيير القوانين المنظمة للاتصالات بالمغرب، إن كانت هذه القوانين لا تحافظ على حقوق المغاربة، وأضاف أنه إن لم ينفع الأمر فيجب التوجه نحو المحاكم الإدارية، والمحاكم التجارية، لتقف أمام مثل هذه القرارات.

[soltana_embed]https://web.facebook.com/elfilali/posts/10208986230959839?comment_id=10208987649595304&ref=notif&notif_t=like[/soltana_embed]

واقترح الفيلالي إنشاء جمعية لمستعملي خدمات شركات الاتصالات، بهدف رفع دعوى قضائية ضدهم مع طلب تعويض عن الأضرار و الخسائر.

ومن بين الخطوات الاحتجاجية الرمزية التي لاقت ترحيبا كبيرا لدى النشطاء المغاربة، انسحاب كل من المهندس مروان المحرزي العلوي، والمصور المغربي عبد الرحمان أمزال، من مسابقة "مغرب ويب أواردس"، بدعوى دعمها من طرف شركة "إنوي"، وهي واحدة من الشركات التي تحاملت مع الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ضد مستخدمي الأنترنيت.

وأعلن عبد الرحمان أمزال على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، انسحابه من لجنة تحكيم مسابقة "مغرب ويب أواردس"، بسبب اعتماده كباقي المغاربة على مجانية الخدمات التي تقدمها تطبيقات التواصل الفوري، ولا يمكنه القبول بهذا المنع.

[soltana_embed]https://web.facebook.com/photo.php?fbid=10209055212996881&set=a.2047282661075.122470.1214693439&type=3[/soltana_embed]

واعتبر أمزال، أن الأنترنيت هو المساحة الوحيدة، المتاحة أمام منتجي الأعمال الفنية، بعد إغلاق الفضاءات الإبداعية بالمغرب، بسبب تفشي المحسوبية.

واعلن أيضا مروان المحرزي العلوي، عن انسحابه من نهائيات المسابقة، احتجاجا على موقف شركة "إنوي" التي شاركت برفقة كل من اتصالات المغرب، ومديتيل في دفع الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات إلى إصدار هذا القرار الذي يشكل طريق نحو جعل المغرب دولة شبيهة بإيران وكوريا الشمالية، حسب تعبيره.

[soltana_embed]https://web.facebook.com/marouane53/posts/10153488282818391[/soltana_embed]

مشاركة