هكذا تتجاوزين معيقات وسائل التواصل الحديثة

في وقت تتطور فيه وسائل الاتصال الحديثة، حيث "ابتلي" الآباء كما الأبناء بالهواتف والألواح الذكية والحواسيب المحمولة، باتت الهوة بين أفراد الأسرة تزيد، ويقل الحوار بينهم. فقد يجلس الأب والأم مع أولادهم في غرفة واحدة جنبا إلى جنب، لكن يعيش كل واحد منهم في عالمه الخاص. وهو أمر جلل يهدد تماسك الأسرة وترابطها، هذه الأسرة التي تعد النواة الأولى للمجتمع ، والتي إن صلحت صلح بها سائر الناس وإن فسدت فسد المجتمع وانهارت قيمه.

ولتخطي هذه المشكلة، إليك بعض النصائح التي يمكن بواسطتها تجاوز معيقات وسائل التواصل الحديثة:

تخصيص وقت للأسرة

يجب أن تحددي وقتا يوميا خاصا بالأسرة حيث تحرصين على أن "يتخلص" كل فرد من هاتفه الذكي أو حاسوبه بوضعه مثلا في سلة من قش على الطاولة، لتتأكدي من التزام الجميع بهذه القاعدة. كما تحرصين على إغلاق جهاز التلفاز. ويتم خلال هذا الوقت تبادل أطراف الحديث بين أفراد الأسرة، وطرح مواضيع للنقاش.

تنظيم الوقت

يعاني الناس بشكل عام من هدر أوقاتهم بسبب وسائل الاتصال الحديثة والتردد على مواقع التواصل الاجتماعي. تنظيم الوقت من شأنه أن يقلص من استخدامك لها. حيث يمكنك على سبيل المثال قطع  النت (الويفي) عن المنزل لساعات محددة، يقوم خلالها كل فرد من الأسرة بنشاط مغاير، ومن الأفضل أن يتنوع بين ما هو بدني وتثقيفي و ترفيهي.

القيام بنزهات عائلية

التخطيط للنزهات العائلية والخروجات والسفريات بشكل دائم يساهم أيضا في ترابط الأسرة. كما يحث أفرادها أيضا على قضاء مزيد من الوقت مع بعضهم داخل البيت بعيدا عن "الفايسبوك" و"الواتس اب" وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي.

كوني قدوة جيدة

لا يمكن أن تنجحي في التقليص من "إدمان" أفراد أسرتك على الانترنيت واستخدام وسائل الاتصال الذكية، إن لم تلتزمي أنت بالقواعد. عليك أن تكوني قدوة جيدة لأفراد أسرتك، فتقليلك من استخدامها يعينك أولا على ضبط القواعد المعمول بها داخل المنزل، ثم يمنحك قدرة اكبر لمراقبة استخدام الأبناء لها. انضباطك سيعجل من وتيرة انضباط الآخرين، ولو بالتدريج.

وضع لائحة قواعد

يمكنك اقتناء لوحة تضعينها في المنزل، حيث تكتبين رفقة أفراد أسرتك مجموعة من القواعد التي يجب الالتزام بها داخل البيت، ومنها على سبيل المثال تحديد مدة الجلوس أمام التلفاز ، ووقت تشغيل "الويفي" ووقت إغلاقه، ومنها أيضا عدم الرد على الهاتف أثناء الأكل أو خلال الوقت المخصص للأسرة، أو عدم الجلوس إلى شاشة الحاسوب إلا بعد الانتهاء من الواجبات المدرسية وغيرها...

حضور دورات تدريبية

يمكنك حضور دورات تدريبية في مجال التواصل الاجتماعي والترابط الأسري، وينبغي الالتحاق بها خاصة لمن يعاني من العزلة والانطواء بسبب أجهزة التواصل. وعلى الآباء الالتحاق بهذه الدورات، كي يتغلبوا على ضعف العلاقات الاجتماعية في الأسرة .

مشاركة