استفادة أزيد من 500 امرأة بسلا من حملة للكشف والتشخيص المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم

استفادت أزيد من 500 امرأة اليوم الاحد بسلا من حملة طبية للكشف والتشخيص المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم نظمت بالمركز الصحي القرية(مقاطعة احصين).

وأوضحت مندوبة وزارة الصحة بعمالة سلا ، مسك شماعو، أن هذه الحملة الطبية التي تنظم بتعاون مع عمالة سلا وجمعية الحمامة للتربية والتخييم – فرع سلا، تندرج في إطار التوعية بأهمية التشخيص المبكر، مشيرة الى أن 90 بالمائة من حالات الاصابة بالسرطان يمكن علاجها إذا ما تم الكشف عنها مبكرا.

وقالت إن هذه الحملة موجهة للنساء اللائي تتراوح أعمارهن مابين 40 و 69 سنة فيما يخص سرطان الثدي، وما بين 40 و49 سنة بالنسبة لسرطان عنق الرحم، مبرزة أنه تم تجنيد فريق من الأطر الطبية والشبه طبية المتخصصة الى جانب نحو 20 متطوعا ، كما تم تسخير وحدة متنقلة للتشخيص وفرتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأفادت السيدة شماعو بأن هذه المبادرة التي تروم تقريب الخدمات الصحية من الساكنة المحلية، هي الأولى في سلسلة حملات شهرية سيتم تنظيمها بتراب عمالة سلا مع إيلاء اهتمام خاص للعالم القروي، مشيرة الى أن كافة النساء اللواتي سيخضعن للكشف المبكر سيتم التكفل بهن من طرف مندوبية وزارة الصحة.

من جهته، ذكر اسماعيل القندوسي رئيس جمعية الحمامة للتربية والتخييم، أن برنامج هذه الحملة الطبية الذي تم إعداده بتعاون مع مندوبية وزارة الصحة، يروم إنجاز عمليات الكشف المبكر لفائدة 5000 امرأة وذلك قبل حلول اليوم الوطني لمكافحة السرطان الذي يصادف 22 نونبر.

وأشار إلى أن هذه الحملة الطبية التي ستتواصل خلال سنة 2018، ستشمل فضلا عن داء السرطان مجموعة من الامراض الاخرى، موضحا أنه بالنظر إلى الكثافة السكانية بمقاطعة احصين فمن المتوقع أن يصل عدد حالات الكشف عن سرطان الثدي الى 800 في نهاية هذا اليوم، في حين لن يتعدى عدد المستفيدات من الفحص المتعلق بسرطان عنق الرحم 60 وذلك بالنظر لكون الفحص السريري المرتبط بهذا المرض أكثر تعقيدا.

مشاركة