مندوب وزاري يدعو القضاء إلى عدم متابعة الجناة المصابين بالسيدا

دعا المحجوب الهيبة المندوب الوزاري المكلف بحقوق الانسان، إلى عدم متابعة الجناة المصابين بداء السيدا، وتوفير المساعدة القانونية لهم وتمتيعهم بأعذار معفية من العقاب في بعض الجرائم، وحماية المرضى من المعتقلين والمسجونين.

وشدد الهيبة في كلمة له اليوم بالرباط، في ورشة تقديم دراسة حول الإطار التشريعي والتنظيمي المتعلق بفيروس نقص المناعة المكتسب، تلاها نيابة عنه "حميد عشاق"، على ضرورة تعزيز العقوبات الجنائية وتوفير مداخل لجبر الضرر ولتقوية المقاربة الوقائية، بالإضافة إلى تحقيق العلاج والادماج الاجتماعي للمرضى حاملي الفيروس.

وأبرز المتحدث أن تحقيق تطور إيجابي في مجال حماية حقوق الانسان وارتباطها بالفيروس، يستدعي  أهمية توفير بيئة قانونية مساعدة من خلال العمل على ملاءمة  التشريعات الوطنية مع المبادئ والقواعد الدولية لحقوق الانسان فيما يخص الرعاية الصحية والولوج للعلاج.

واعتبر المندوب أن "معالجة داء السيدا يتطلب معالجة يتطلب استحضار تحدي زيادة تعرض بعض الفئات الاجتماعية الهشة لخطر الاصابة بالداء، والتمييز والوصم الذي يعاني منه المرضى وحاملوا الداء واعاقة الاستجابة الفعالة التي تحد من تدابير الوقاية والتي تضمنتها عدى مرجعيات في مجال حقوق الانسان".

 

مشاركة