تناول الجزر يخفض فرص إصابة المرأة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 60%

أفادت نتائج دراسة بريطانية حديثة، أن تناول الجزر بشكل منتظم يمكنه خفض فرص إصابة المرأة بتطوير أنواع معينة من سرطان الثدي بنسبة تصل إلى 60%.

وقالت هيئة الصحة البريطانية إن الجزر يقوم بإمداد الفيتامينات في الجسم، مما يساعد على الرؤية وتعزيز جهاز المناعة، كما يؤكد الباحثون استنادا إلى النتائج التي توصلوا إليها إن "نتائجنا تشير إلى تركيزات أعلى من الكاروتين التي ترتبط بانخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي من الأورام السلبية الاستروجين".

وبيَن خبير الأبحاث في مؤسسة سرطان الثدي الدكتور ريتشارد بركس، أن النتائج المتوصل إليها دليل آخر على كيفية اتباع نظام غذائي الصحية يمكنه أن يقلل فرص الشخص في الإصابة بالسرطان. وقال إنه، يمكن للجزر أن يساعد على خفض مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، لأنه يساعد على الحفاظ على وزن صحي، كما أنه من المهم حقا أن أكل الخضروات كجزء من نظام غذائي متوازن.

وأضاف العلماء الذين أشرفوا على الدراسة، أن بعض الفواكه والخضر الأخرى يكون لها التأثير نفسه، خصوصا تلك الغنية بصبغة تسمى بيتا كاروتين، مثل السبانخ والفلفل الأحمر والمانغو، حيث تحتوي على بيتا كاروتين، وهي مادة كيميائية طبيعية مما يعطي الأغذية النباتية ألوانها الزاهية.

وأشارت الدراسة إلى أنه يتم تشخيص حوالي 58 ألف امرأة سنويا في بريطانيا بسرطان الثدي، إذ يصيب المرض واحد من ثمانية في مرحلة ما من حياتهم. ويعتقد منذ وقت طويل أن اتباع نظام غذائي صحي غني بالمواد الكيميائية النباتية لديه تأثير وقائي.

وأظهرت نتائج الدراسة، أن النساء اللاتي تناولن الأطعمة المليئة ببيتا كاروتين، مثل الجزر والفلفل، كن بين 40 و60% أقل عرضة لتطوير مستقبلات هرمون الاستروجين المسبب لسرطان الثدي، فيما ذكر الباحثون بأن فوائد المواد الكيميائية النباتية الأخرى ضئيلة أيضا.

و

مشاركة