الزومي... نقابية الاستقلاليين الشرسة

خديجة الزومي، نقابية عرفت بآرائها القوية، وخرجاتها الإعلامية الصريحة والشرسة، ولم تتغيب رفقة النقابة التي تنتمي إليها عن المواعيد النضالية في الفترة الأخيرة، إذ بصمت حضورا ملحوظا خاصة عندما يتعلق الأمر بمجال التعليم.

الزومي التي تشغل منصب عضو اللجنة الدائمة بالاتحاد العام للشغالين بالمغرب، أكدت أن الإضراب الوطني الأخير الذي عرفته المملكة يوم أمس هو بمثابة رد مباشر على السياسة الحكومية الإقصائية التهميشية والمقاربة الانفرادية التي يتبناها رئيس الحكومة.

خديجة الزومي

البرلمانية الاستقلالية والنقابية الجريئة الزومي، كانت قد عينت نائبة لرئيس اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بعدما انتخبتها المجموعة العربية الواقعة في إفريقيا للترشح باسمها في هذا المنصب المهم في دورته التاسعة بطهران العام الماضي.

وكانت أقوى خرجات الزومي، في مواضيع حساسة وشائكة، كموضوع الدعارة وإسهامها في ميزانية الدولة وهو التصريح الذي قالته تحت قبة البرلمان ودعت الحاضرين للتحلي بالجرأة الكافية للاعتراف بذلك، بالإضافة لخرجاتها في موضوع المرسومين المتعلقين بموضوع الأساتذة المتدربين، ومساندتها لهم و لمطالبهم، أما أقوى الخرجات فقد كانت بالقصر الكبير حيث دعت النقابية الاستقلالية إلى دسترة إعدام الخونة والذين جمعتهم في المعادين للإسلام والنظام الملكي، واعتبرت أن لا مكان لهم داخل الوطن.

مشاركة