مغاربة يقترحون حلولا للحد من "حلزونية" الأنترنيت بالمغرب

اقترح نشطاء مغاربة على موقع "تويتر" للتدوين المصغر، القيام بحملات على أرض الواقع، ضد شركات الاتصالات بالمغرب، من أجل الضغط عليها بهدف تحسين خدماتها، ومحاولة تحدي لا مبالاتهم المستمرة للشكايات المقدمة لهم.

وشارك العديد منهم في حملة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرو عبرها المشاكل الكبيرة التي يعانون منها بسبب الانقطاع المتكرر والصبيب الضعيف للأنترنيت، بالإضافة إلى سوء تعامل الشركات مع زبنائها وبالخصوص شركة اتصالات المغرب، عبر هاشتاك ‪#‎StopIAM‬.

ويدعو المشاركون في الحملة التي لقت رواجا على موقع تويتر للتدوين المصغر إلى الاحتجاج على ما يعتبرونه "جشع واستغلال شركات الأنترنت للمستخدمين المغاربة، وسوء وبطء الخدمة المقدمة من طرفهم، بالإضافة إلى سوء خدمة العملاء".

ومن بين الاقتراحات التي طرحها أحد نشطاء، لتعبير عن الاستياء الكبير الذي يعم المغاربة من سوء خدمات شركات الاتصالات، القيام بدفع الفواتير الشهرية باستخدام القطع النقدية الصغيرة، مثل القطع من فئة 50 سنتيم، و20 سنتيم، و10 سنتيمات، للتأثير على حركة التحصيل في الشركات المقدمة للخدمة.

وفي حين اقترح آخر، حث المواطنين المغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى إغلاق هواتفهم ليوم كامل، عبر تشغيل وضع الطيران في الهاتف والبحث عن وسائل اتصال أخرى غير الهاتف، بهدف إيصال مطالب الحملة إلى وسائل الإعلام، وإلى الوزارة الوصية لتتدخل للحد من استهتار الشركات بأعصاب المواطنين.

وأقترح أخر إغراق بريد المصلحة التقنية لاتصالات المغرب [email protected] iam.ma بالشكايات من أجل الضغط عليها لتسريع وثيرة العمل، ولقى هذا الاقتراح الكثير من الاستهجان، حيث رد عليه أن نشطاء يسخرون قائلين بأن : "المستوى التقني لتقنيي #انفصالات_المغرب لا يتعدى "طفي و عاود شعل" في أحسن الأحوال."

واستمر العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بتقديم اقتراحات متنوعة تباينت ما بين اقتراحات ساخرة، واقتراحات عملية، منها الاتفاق على وقت معين من أجل القيام بوقفة احتجاجية كبيرة أمام برج اتصالات المغرب بحي الرياض بالرباط، في حين سخر ناشط آخر من الوضع وأقترح القيام بحملة لدعاء على عبد السلام أحيزون، رئيس المجلس المديري لمجموعة "اتصالات المغرب"، بحكم الرمزية التي يشكلها لدى المغاربة، وارتباط اسمه بالأنترنيت في المغرب.

وكانت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات (ANRT)، قد طالبت المتعهدين الثلاث المتواجدين في المغرب بمزيد من الجهود، بعد تراجع مستوى هذه الخدمات.
وحسب بلاغ صادر من الوكالة، قالت فيه بأن خدمات متعهدي الاتصالات لم تكن في المستوى المطلوب، حيث سجلت تراجعا في جودة الخدمة الصوتية لشبكات الاتصال، وكذلك خدمة الأنترنيت.

مشاركة