بعد وفاة الطفلة إيديا... ساكنة تنغير تطالب بحقها في الحصول على مستشفى مجهز

احتجت ساكنة منطقة تودغي ضواحي تنغير، عقب دفن الطفلة إيديا البالغة من العمر السنتين، والتي فارقت الحياة جراء الإهمال الذي تعرضت له بعد إصابتها بنزيف دماغي .
احتاج ساكنة تنغير
وطالبت الساكنة التي رفعت شعار "كلنا إيديا" وزارة الصحة في شخص الحسين الوردي بإنشاء مستشفى بتنغير يتوفر على التجهيزات اللازمة للحد من الوفيات المتكررة بسبب عدم توفر المعدات الضرورية بالمستشفى الإقليمي.
احتاج ساكنة تنغير
يذكر أن الطفلة إيديا فخر الدين البالغة قيد حياتها سنتين توفيت مساء أمس الثلاثاء بمستشفى بمدينة فاس بعد إصابتها في حادث أصيبت على إثره بنزيف داخلي، ونقلت إلى فاس إثر تشخيص خاطئ من أحد الأطباء بالراشدية وقال إنها أصيبت بكسر في الجمجمة وطالب بنقلها على وجه السرعة إلى فاس.
احتاج ساكنة تنغير
وتوفيت الطفلة رغم محاولات الأطباء لإنقاذ حياتها ودفنت اليوم بمسقط رأسها وسط احتجاج الساكنة التي نددت بالوضع المزري الذي يعانونه في غياب مستشفى يلبي حاجاتهم.

مشاركة