ألمانيا تحكم بالسجن على شاب مغربي.. وهذا هو السبب؟

في أول قرار للقضاء الألماني في أعقاب الاعتداءات الجنسية التي وقعت ليلة رأس سنة 2016، ونسبتها لشباب من شمال إفريقيا، حكم اليوم الأربعاء، بكولونيا على شاب مغربي بالسجن لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة السرقة.

وحسب الوكالة الفرنسية للأنباء، فإن الشاب المغربي، الذي يبلغ من العمر 23 عاما، قد اعترف بفعلته خلال الجلسة وقدم اعتذاره، مشيرة إلى أنه عليه أن يدفع غرامة مالية قدرها 100 يورو، بعدما أدين بسرقة هاتف امرأة في فناء محطة كولونيا فيما كانت تصور الكاتدرائية المجاورة ليلة رأس السنة.

وذكر المصدر ذاته، أن الشرطة الألماني قامت بالقبض على الشاب المغربي بعد تنفيذه الاعتداء، وكان قيد التوقيف الاحتياطي منذ اعتقاله، كما تم ضبط كمية من المنشطات في حوزته.

وذكرت الصحافة الألمانية في وقت سابق، أن بعض النساء الألمانيات تعرضن لاعتداءات من جانب شبان مهاجرين، قالت الشرطة ومسؤولون سياسيون وقتها، إنهم ينحدرون من دول شمال إفريقيا ليلة رأس السنة الميلادية الحالية.

مشاركة