الزومي: المرأة العاملة لعبت دورا مهما في نجاح الإضراب العام

قالت النقابية خديجة الزومي عضو اللجنة الدائمة بالاتحاد العام للشغالين بالمغرب "إن المرأة العاملة شاركت بكثافة في الإضراب العام الذي نفذته المركزيات النقابية، اليوم الاربعاء، وكان لها دور مهم في نجاحه، وخاصة في التعبئة"، مشيرة إلى أن المرأة تشكل نسبة كبيرة في القطاعين العام والخاص.

وأبرزت الزومي في اتصال هاتفي بـ"سلطانة" أن "الإضراب كان ناجحا بدليل أن رقعة الاحتجاج عمت شرائح مختلفة"، وأضافت "الحكومة مدعوة لفتح حوار مسؤول وجاد مع النقابات، وفي حالة لم يستجب رئيس الحكومة لذلك، سنطالب بالتحكيم الملكي".

وأعلنت النقابات المشاركة في الاضراب العام " المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفدرالية الديمقراطية للشغل والنقابة الوطنية للتعليم" ، في بلاغ رسمي أن نسبة المشاركة على الصعيد الوطني بلغت 84.8%.

طالبت المركزيات النقابية، من الحكومة المغربية "استخلاص الدروس والعبر من هذا الإضراب، والعودة إلى جادة الصواب"، مجددة تأكيدها على ضرورة فتح مفاوضات حقيقية بين الطرفين، والتداول بجدية ومسؤولية مع الحركة النقابية حول الملفات المطروحة، والقضايا التي تتطلب معالجة فورية بدون "تسويف ولا تماطل".

أكدت في بلاغ مشترك، أنه حسب التقارير والنتائج التي وردت على اللجنة الوطنية للإضراب، "فقد فاقت مشاركة الطبقة العاملة وعموم المأجورين في هذا الإضراب النقابي العمالي كل التوقعات"، كما اتهمت النقابات جهات حكومية دون ذكرها بالاسم، بالقيام بـ "استفزازات إدارية، ومحاولات تغليط الرأي العام الوطني والعمالي".

و أشارت النقابات أن عجلات الإنتاج والحركة في كل مكونات النسيج الاقتصادي والخدماتي، وفي كل المؤسسات والإدارات والمصالح بالوظيفة العمومية والقطاعات الوزارية، عرفت "شللا تاما"، مسجلة في ذات السياق توقف الحركة بشكل نهائي في مؤسسات التعليم، الجامعات، المدارس والأحياء الجامعية، ومراكز التكوين، وكذا في قطاعات العدل والمالية والصحة، ونفس الشيء بالنسبة  للمستشفيات الجامعية، المراكز الصحية، المصحات و كثير من العيادات الطبية.

مشاركة