فيينا أفضل مدينة للعيش... و بغداد الأخيرة

تصدرت العاصمة النمسوية فيينا للسنة السابعة على التوالي، التنصيف العالمي لأحسن مدن العالم التي توفر أفضل نوعية العيش للعام 2016، في حين احتلت بغداد المرتبة الأخيرة.

و حسب التصنيف الذي قامت به شركة ميرسر الأمريكية المتعلق بالأمن و الاستقرار السياسي ومعدل الجريمة وتطبيق القوانين والعلاقات بين الدول المضيفة والدول الأخرى ، وكانت المرتبة الثانية من نصيب مدينتي زيوريخ السويسرية و برن وهلسكني مناصفة.

وجاءت مدينتي جنيف وستوكهولم في المرتبة السادسة مناصفة، بينما تراجعت مدن كبيرة عدة في التصنيف المستند إلى الأمن الفردي مثل باريس (71) ولندن (72) وأثينا (124) "بسبب الاعتداءات الإرهابية والاضطرابات الاجتماعية" على ما جاء في الدراسة.

و بحسب دراسة ميرسر فإن أمريكا الشمالية احتلت مراتب مرتفعة كمدن "آمنة نسبيا للأجانب" نوعية مع تصدر المدن الكندية للتصنيف، وفي المحيط الهادئ، تحتل مدن نيوزيلندية وأسترالية مراتب جيدة في التصنيف العالمي، مع أوكلاند في المرتبة الثالثة وسيدني في العاشرة وويلنغتون في الثانية عشرة وملبورن في الخامسة عشرة.

وفي القارة الآسيوية تبقى مدينة سنغافورة متصدرة، سواء على صعيد نوعية العيش أو الأمن الفردي.

أما في الشرق الأوسط، فاحتلت بغداد آخر مرتبة في التنصيف العالمي الذي يضم 230 مدينة فيما أتت دمشق في المرتبة ما قبل الأخيرة "إذ إنهما تشهدان أعمال عنف متواصلة وهجمات إرهابية تشكل ثقلا على حياة السكان والأجانب اليومية" بحسب الدراسة.

مشاركة