محكمة تغرم جونسون ب 72 مليون دولار لتسببه في سرطان المبيض

منحت محكمة بولاية "ميسوري" بالولايات المتحدة الأمريكية، مبلغ 72 مليون دولار لعائلة امرأة توفيت من سرطان المبيض، والذي قيل إنه أصابها بسبب استخدام منتجات شركة "جونسون آند جونسون " وخاصة بودرة الأطفال وغيرها من المنتجات التي تحتوي على التالك.

ورفع ابن المرأة المتوفاة الدعوى على الشركة المذكورة بعد مساندة أزيد من 60 شخصا له، حسب تقرير مفصل نشرته صحيفة الكارديان .
وكانت أمه قد توفيت عن سن يناهز 62 عاما ،في أكتوبر من العام الفارط بعد تشخيص إصابتها بالسرطان قبل عامين من وفاتها .

وقال مارفن سالتر إن والدته الراحلة استخدمت العلامة التجارية من بودرة التالك بعد الحمام على مدى عقود. "كانت تستعمله بانتظام،وأضحى لها عادة مثل تنظيف الأسنان."
واستمرت المداولات الأخيرة أزيد من خمس ساعات ،بعد ثلاثة أسابيع من المحاكمة.

وأوضحت هيئة المحلفين إن 10 ملايين دولار للأضرار الفعلية ، و62 مليون تعويض عقابي للشركة . ويتوقع أن تستأنف شركة جونسون آند جونسون الحكم القضائي.

وكانت جماعات الصحة والمستهلك قد هاجمت مقر الشركة بنيو جيرسي ،بدعوى أن منتوجاتها مضرة للصحة بما فيها شامبو جونسون " لا مزيد من الدموع "
ويتوقع أن تتكبد الشركةالأكبر في مجال منتجات الرعاية الصحية خسائر كبرى بعد هذا الحكم ، خاصة أنها تواجه أزيد من 1200 دعوى قضائية ، تتهم الشركة باحتواء منتجاتها على مواد مسرطنة .

جدير بالذكر أن التالك هو معدن طبيعي، تستخرج من التربة وتتكون من المغنيسيوم والسيليكون والأكسجين، والهيدروجين. يتم استخدامه على نطاق واسع في مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية، مثل بودرة التالك، لامتصاص الرطوبة، ومنع التكتل وتحسين ملمس المنتج.

مشاركة