لعشاق مارس و سنيكرز...احذر فأنت تأكل البلاستيك

سحبت شركة الحلوى الأميركية العملاقة "مارس" عدداً من أشهر منتوجها  من الأسواق البريطانية وبعض الأسواق الأوروبية الأخرى، بعد أن قامت بتحذير زبنائها من أكل شوكلاطة "مارس" أو "سنيكرز" المدون عليها تاريخ صلاحية من يونيو 2016 وحتى يناير 2017، لأنها تحتوي على البلاستيك.

و بحسب تقرير صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الشركة قامت بسحب ملايين من منتجها من حوالي 55 دولة حول العالم من بينها بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا، أما المنتجات التي تم سحبها فهي منتجات مارس وسنيكرز، وميلكي واي، وبعض أنواع صناديق الحلوى الاحتفالية، و التي تمت صناعتها في مصنع الشركة في فيخل بهولندا.

وأعلنت إلين بيفيلد منسقة شؤون الشركة في هولندا "أن الأمر يتضمن 55 دولة بحسب علمنا، كما أن المنتجات المسحوبة هي تلك المصنوعة في مصنع الشركة في هولندا فقط، والتي تحمل تاريخ انتهاء صلاحية ما بين 19 يونيو 2016 و 8  يناير 2017".

و بدأ سحب المنتجات بسبب شكوى أحد الزبناء لعثوره على قطعة بلاستيك حمراء في شوكولاطة سنيكرز التي اشتراها من ألمانيا، و حين تمت متابعة الأمر حتى الوصول إلى مصنع فيخل الهولندي، اكتشف أن قطعة البلاستيك الحمراء هي جزء من الغطاء الواقي المُستَخدَم في عملية التصنيع.

و أكدت بيفيلد "نحن نقوم بالتحقيق حالياً للوصول لحقيقة ما جرى، لكن لا يمكننا الجزم بأن قطعة البلاستيك الحمراء هذه لم تصل لمنتجات أخرى على نفس خط الإنتاج"، لذا اتخذت الشركة العملاقة قرار سحب منتجاتها من معظم الدول الأوروبية من "باب الاحتياط".

ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الشركة بسحب منتجاتها من الأسواق بناء على شكوى العملاء من وجود قطع بلاستيك في ألواح الشوكولاطة، ففي سنة 2007 سحبت الشركة عدد كبير من "مالتيزرز" و"ريفلز" بعد أن تم العثور على قطع من المطاط في الحلوى.

وأُعلن وقتها متحدثٌ رسمي بأن السبب كان وراء تلوّث خط الإنتاج في مصنع سلاو بيركشاير، و قال "لقد تواصل معنا خمسة عملاء بخصوص هذه المشكلة، الناتجة عن حادثة صيانة عارضة على أحد خطوط الإنتاج، وتم تحديد المشكلة وإصلاحها".

مشاركة