"الأنوار الزرقاء".. تظاهرة تحتفي بـ "التوحديين" في يومهم العالمي بالبيضاء

نظمت، مساء اليوم الأحد، بمقر عمالة مقاطعة عين الشق بالدار البيضاء تظاهرة "الأنوار الزرقاء"، تم خلالها إشعال الأضواء الزرقاء في أرجاء مبنى مقر العمالة إحتفاء باليوم العالمي للتوحد الذي يصادف الثاني من أبريل.

وتهدف هذه التظاهرة، التي نظمتها "جمعية أمل للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة"، إلى لفت نظر وانتباه العموم إلى أن هناك فئة في المجتمع من ذوي الاحتياجات الخاصة من "التوحديين" يستحقون كل العناية والاهتمام والحب والحنان، وهي عوامل تساعدهم على الاندماج في المحيط العائلي والاجتماعي.

كما تروم هذه التظاهرة إلى إذكاء الوعي والإحساس بهذه الفئة الاجتماعية ما يساهم في تجاوز وتغيير بعض الأحكام القيمية السائدة، ومن جهة أخرى ييسر ولوجها إلى الخدمات الضرورية.

وتجدر الإشارة إلى أن "جمعية أمل للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة "، والتي تعنى بالأطفال التوحديين ، تربطها شراكة مع عمالة مقاطعة عين الشق من خلال تمويل برتوكول التكفل بالأطفال التوحديين والأطفال الآخرين من ذوي الاحتياجات الخاصة المشابهة، وهو تمويل سنوي منذ سنة 2015 في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

كما تعتزم الجمعية بناء مركز اجتماعي للأطفال التوحديين بالنفوذ الترابي لعمالة مقاطعة عين الشق وبتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كذلك في إطار اتفاقية الشراكة الموقعة سنة 2016 .

ويندرج دعم السلطات الإقليمية لمبادرة إشعال "الأنوار الزرقاء" بمقر عمالة مقاطعة عين الشق في إطار المساهمة، من جانبها، في المزيد من التعريف بالأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة /التوحديون، وفي إطار التزاماتها الرامية إلى تشجيع كل مبادرة تساهم في مساعدتهم على الاندماج في الحياة العامة.

مشاركة