بالصور... موقع "شالة الأثري" بالرباط موطن الحضارة والمعالم الجذابة

تعتبر شالة من أهم المواقع الأثرية في مدينة الرباط، وهو مثوى السلاطين الذي يحتمي بأسوار ضخمة.

شالة

في هذه المنطقة سوف تشاهدون مباني رومانية قديمة تمثل قوس النصر والمنتدى والحمامات الرومانية، وقد ساهم في نشأتها وازدهارها المصب المائي أبي رقراق، وتوفرها على أحد أهم عيون المنطقة.

شالة

وردت تسمية سلا منذ منتصف القرن الأول بعد الميلاد، عند بعض الكتاب القدامى وفي وثائق أثرية، كما أطلق الاسم نفسه قديماً على وادي ابي رقراق، وخلال الفترة الإسلامية أصبح اسم سلا يطلق على مدينة سلا الحالية الواقعة على الضفة اليمنى لنهر ابي رقراق، في حين أطلق اسم شالة على هذا الموقع التاريخي.

شالة

لا يمكن للسائح أن يمر بالعاصمة المغربية الرباط دون زيارة منطقة شالة التي تعتبر عروس المعالم التاريخية الموجودة في هذه المدينة.

وفي القرن السادس قبل الميلاد، كانت شالة عبارة عن مدينة صغيرة شهدت تطورات على مر العصور، قبل أن تصبح مقبرة لبعض الملوك، وقد تم بناء مسجدا وأماكن للوضوء التي تحولت فيما بعد إلى بحيرة صغيرة للأسماك لا تزال قائمة حتى الآن.

شالة

كانت شالة في الأول مقبرة للملوك، وبعد ذلك أضاف السلاطين عليها أسوار خارجية ومكان العبادة الداخلي، والتي رغم مرور أكثر من 8 قرون لا تزال على وضع جيد.

شالة

مشاركة