بسبب تدوينة فيسبوكية... نقابة البيضاء تتابع محامية و120 من زملائها يهددون بالتصعيد

استدعى مجلس هيئة المحامين بالدار البيضاء، المحامية فاطمة الزهراء الإبراهيمي عن نفس الهيئة، وعضو مؤسس لحركة 25 ماي للمحامين الشباب، بسبب تدوينة فيسبوكية، تضامنت من خلالها مع زميلة سابقة لها توفيت بدار العجزة الشيء الذي عرى واقع أصحاب البدلة السوداء.

وتضمنت تدوينة الأستاذة الإبراهيمي، رثاء لحال محامية زميلة لها، انتهى بها المطاف بدار للعجزة في غياب تأمين صحي وتقاعد كان سيغنيها عن السؤال ويجنبها تقلب الأحوال، قبل أن تغادر دنيا الناس بغبن، وهي التي كانت ترافع وتدافع عن حقوق المقهورين والمظلومين.

وسبق للمجلس أن استدعى المحامية نفسها بسبب تدويناتها، التي طلبت من خلالها الافتحاص لمالية الولاية السابقة، وناقشت التعاضدية الصحية المتدهورة والمصروف الجيبي لأعضاء المجلس وتنقلاتهم وسفرياتهم وفنادقهم المصنفة.

وأكد محام بهيئة الدار البيضاء، رفض ذكر اسمه أن 120 محاميا منهم نقباء من هيئة البيضاء وخارجها، سجلوا مؤازرتهم لزميلتهم، تضامنا منهم لإعلاء صوت الحق، والنهوض بواقع المهنة ضمانا لكرامة المحامي، كما دعى الأستاذ نفسه ،للتحقيق مع المجلس في شؤون تدبيره، بدل تكميم الأفواه وتعليق أخطائهم على شماعة بالية، على حد قوله

17619501_430080173994759_1844612939_n

وختم المتحدث نفسه تصريحه، قائلا:"الجلسة حددت يوم 13/4 للمثول أمام المجلس التأديبي ونحن نعتزم خلع الشارة البيضاء عن البذلة لأنه لا وجود لمتابعة في قول حق يريدون به باطل والدستور المغربي والقانون يحمي حرية التعبير والحق في انتقاذ المجالس المنتخبة ونحن نعتبر أن هذه الخطوة تراجعا خطيرا في الحقوق والمكتسبات التي جاء بها دستور 2011 لأنها وسيلة من وسائل الترهيب التي يعتمدها المجلس ضدا في دوره الأساسي لتصفية الحسابات وإرهاب وقمع كل صوت حق يرفض الامثتال، والخنوع، والسكوت".

مشاركة